امرأة تكتشف أن طبيبها النسائي منذ 9 سنوات هو والدها: كيف حدث ذلك؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 03 أكتوبر 2021
امرأة تكتشف أن طبيبها النسائي منذ 9 سنوات هو والدها: كيف حدث ذلك؟
مقالات ذات صلة
امرأة اكتشفت بالصدفة مليار دولار في حسابها المصرفي: كيف حدث ذلك؟
شاهد.. امرأة تكتشف أمراً مرعباً في منزلها بالصدفة البحتة
امرأة تكتشف أمراً غريباً داخل سيارتها بعد تعطلها المفاجئ.. صور

بعد أن ذهبت إلى طبيبها النسائي لمدة تسع سنوات بدأت مورجان هيلكويست في الاشتباه في أن الطبيب هو والدها البيولوجي في أبريل الماضي.

مفاجأة صادمة

كما ذكرت صحيفة واشنطن بوست، أن الفتاة ولدت في سبتمبر 1985 عن طريق التلقيح الاصطناعي، اعتقدت هيلكويست وعائلتها أن طالب كان مازال يدرس وقتها هو والدها ولكن أثناء زيارة الطبيب في أبريل، اشتبهت في أن الطبيب نفسه موريس وورتمان، طبيب أمراض النساء الذي أجرى التلقيح هو والدها أيضًا.

خلال هذه الزيارة في أبريل طلبت منه خلع قناعه وأخبرته أنه يبدو أفضل بدونه، ثم دعت أمها إلى الغرفة لتمييز أي شبه لها من خلال النظر إلى ملامحه.

وفقًا لدعوى قضائية ضد طبيب أمراض النساء بدأت في اكتشاف الأشقاء أخرين لم يكن يعلموا أنه المتبرع، ومن ثم فقد اشتبهت لاحقًا في أن الطبيب ربما يكون قد أنجب ستة أطفال آخرين على الأقل ومن ثم اشتبهت في أن وورتمان كان متبرعًا متسلسلاً بالحيوانات المنوية.

وإن اختبار الحمض النووي الذي تم إجراؤه بعد شهر من زيارة الطبيب الأخيرة لها مع وورتمان يشير إلى أنه كان والدها.

تزعم الدعوى القضائية سوء الممارسة الطبية وكذلك عدم الموافقة المستنيرة والاحتيال والإهمال والضرب والتسبب في اضطراب عاطفي كما ذكرت صحيفة واشنطن بوست.

التلقيح الاصطناعي (AI)

هو إدخال الحيوانات المنوية عمدا في عنق الرحم أو تجويف الرحم لغرض تحقيق الحمل من خلال الإخصاب في الجسم الحي بوسائل أخرى غير الاتصال الجنسي أو الإخصاب في المختبر وإنه علاج للخصوبة للإنسان.

قد يستخدم التلقيح الاصطناعي تقنيات الإنجاب المساعدة والتبرع بالحيوانات المنوية وتقنيات تربية الحيوانات، تشمل تقنيات التلقيح الاصطناعي المتاحة التلقيح داخل عنق الرحم.

المستفيدون من التلقيح الاصطناعي هم النساء اللائي يرغبن في إنجاب طفل قد تكون عازبة، أو النساء التي تعاني من مشاكل تمنع الحمل مع شريك يعاني من العقم أو يعاني من إعاقة جسدية مما يمنع الجماع الكامل من الحدوث.

والتلقيح داخل عنق الرحم (ICI) هو أسهل تقنيات التلقيح وأكثرها شيوعًا ويمكن استخدامه في المنزل للتلقيح الذاتي دون مساعدة طبيب ممارس.

بالمقارنة مع التلقيح الطبيعي، يمكن أن يكون التلقيح الاصطناعي أكثر تكلفة وأكثر توغلاً وقد يتطلب مساعدة مهنية.

بعض البلدان لديها قوانين تقيد وتنظم من يمكنه التبرع بالحيوانات المنوية ومن يمكنه تلقي التلقيح الاصطناعي وعواقب هذا التلقيح. بعض النساء اللواتي يعشن في ولاية لا تسمح بالتلقيح الاصطناعي في الظروف التي تجد نفسها فيها قد يسافرن إلى ولاية قضائية أخرى تسمح بذلك.