حقائق غريبة عن القبلات: تنقص الوزن وتنظف الأسنان

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 06 يوليو 2021
حقائق غريبة عن القبلات: تنقص الوزن وتنظف الأسنان
مقالات ذات صلة
يوم البطاطس المقلية: حقائق مضحكة وغريبة عنها
8 حقائق غريبة وطريفة لم تتوقعها عن النساء..اكتشفها بالصور!
في يوم الموسيقى العالمي: حقائق غريبة عن الموسيقيين والموسيقى

يحتفل العالم في 6 يوليو من كل عام، باليوم العالمي للتقبيل، الذي يعتبر من ضمن الاحتفالات الترفيهية، التي تقوم على مبدأ تبادل الحب والاحترام بين الزوجين، بين الأصدقاء والصغار، للتعبير عن الحب والمودة.

كشفت بعض الدراسات الحديثة، أن التقبيل له عدة فوائد مهمة للإنسان، التي تعتبر من ضمن الغرائب يمكنك سماعها عن القبلات، سنطلعها عليك في السطور التالية، وفقاً لما نشُر في صحيفة Dailymail البريطانية.

حقيقة غريبة عن القبلات

كشفت الأبحاث أن القبلات المتبادلة بين الزوجين، أو بشكل عام بين الأم والصغار وخلافه، تعمل على تقوية الجهاز المناعي، نتيجة إفراز اللعاب المتواجد في الفم بنسبة كبيرة، بالتالي يعمل على طرد الفيروسات المتواجدة في الفم، قبل دخولها للجهاز المناعي.

تنظيف الأسنان وحمايتها من التسوس، من خلال النتائج ثبت أن القبلة تعمل على تنظيف الأسنان، نتيجة إفراز كمية عالية من اللعاب، الذي يعمل على تطهير الفهم والأسنان، كما أنه يعمل على حمايتها من التسوس.

لمرضى الضغط المرتفع، يمكنك الاستعانة بالقبلات للحماية من مخاطره، إذ يعمل على خفض ضغط الدم وتهدئة الجسم، كما أنه يعتبر من ضمن المسكنات الطبيعية، نتيجة إفراز بعض الهرمونات التي تعمل على طمأنينة الفرد خاصة في الأوقات الصعبة.

أجريت بعض الأبحاث على الحالة المزاجية للفرد قبل وبعد القبلة، تبين أنه يعمل على تهدئة الجسم، كما أنه يعتبر مسكن لألم الجسم، من خلال التخلص من الصداع وألم الأسنان، هل تصدق هذا الأمر؟

بشرة سارة للراغبين في إنقاص الوزن، إذ تعمل القبلة على حرق الدهون الزائدة في الجسم، إذ القبلة الواحدة تعادل حوالي 6.4 سعر حراري في الدقيقة الواحدة، بالتالي ستلاحظ خسارة الوزن بشكل طبيعي وفعال، لذلك عليك بزيادة المحبة على الآخرين لإنقاص الوزن.

تعمل القبلات على تهدئة الجسم بشكل تام، خاصة عندما يشعر الفرد بحالة مزاجية عصبية، إذ قادرة القبلة على فرز هرمون السعادة في الجسم، كما أنها تساهم في خفض الأدرينالين في الجسم، مما ينتج عنه انتظام ضربات القلب وضغط الدم.

أظهرت دراسة حديثة أن القبلات تستخدم لعلاج الكثير من الأمراض، مثل الاكتئاب والضغط العصبي والإرهاق الجسدي.  

من خلال الاحصائيات، تبين أن هناك بعض الدول التي تعتمد في أسلوبها دائمًا على التقبيل، إذ جاء الفرنسيون والإيطاليون في المرتبة الأولى، كأكثر شعوب في العالم يفضلون القبلات.

أما عن الألمان والصينيون، فهم لا يهتمون بتبادل القبلات، فقط الاكتفاء بالإشارة عند استقبال الأخرين، أصبحت الأن قليلة للغاية على مستوى العالم، بسبب جائحة فيروس كورونا.