شاومي تفوقت على Apple لتصبح ثاني أكبر صانع للهواتف الذكية في العالم

  • تاريخ النشر: السبت، 17 يوليو 2021
شاومي تفوقت على Apple لتصبح ثاني أكبر صانع للهواتف الذكية في العالم
مقالات ذات صلة
فيديو مرعب لكيفية تقليد الهواتف الذكية من الماركات العالمية
الهواتف الذكية القادمة في عام 2015
أفضل تطبيقات الهواتف الذكية حديثا

شاومي المصنعة للهواتف الذكية في الصين نجحت في التفوق على شركة آبل باعتبارها ثاني أكبر صانع للهواتف الذكية في العالم بعد Samsung وفقًا لشركة أبحاث السوق Canalys.

شاومي

في الربع الثاني من عام 2021 ارتفعت شحنات الهواتف الذكية العالمية بنسبة 12٪ مع شحن سامسونج لأكبر رقم بنسبة 19٪ واحتلت شاومي المرتبة الثانية بنسبة 17٪ وأبل في المركز الثالث بنسبة 14٪ بينما حافظت Vivo و Oppo على زخم نمو قوي لإكمال القمة. خمسة بنسبة 10٪ على التوالي.

في تغريدة قالت شاومي: "لقد صعدنا مكانًا آخر! فقط منCanalys نحن الآن ثاني أكبر علامة تجارية للهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم من حيث الشحنات، هذا الإنجاز المذهل لم يكن ليتحقق بدون عشاق Mi Fans المحبوبين".

قال بن ستانتون، مدير أبحاث كاناليس "تقوم شركة شاومي بتنمية أعمالها في الخارج بسرعة" مشيرًا إلى زيادة المبيعات في مناطق تشمل أوروبا الغربية وإفريقيا وأمريكا اللاتينية.

ومع ذلك فإنه لا يزال يميل إلى حد كبير نحو السوق الشامل وبالمقارنة مع Samsung و Apple فإن متوسط ​​سعر البيع هو حوالي 40٪ و 75٪ أرخص على التوالي.

Xiaomi

لذا فإن الأولوية الرئيسية لشركة Xiaomi هذا العام هي زيادة مبيعات أجهزتها المتطورة مثل Mi 11 Ultra. لكنها ستكون معركة صعبة ، حيث يشترك كل من Oppo و Vivo في نفس الهدف وكلاهما على استعداد لإنفاق مبالغ كبيرة على التسويق عبر الإنترنت لبناء علاماتهما التجارية بطريقة لا تفعلها شاومي.

قال ستانتون إن جميع البائعين يقاتلون بجد لتأمين إمدادات المكونات وسط النقص العالمي لكن Xiaomi لديها بالفعل نصب عينيها على الجائزة التالية: إزاحة Samsung لتصبح أكبر بائع في العالم.

في عام 2020 احتلت شركة Huawei وهي شركة صينية أخرى المرتبة الأولى كأكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية في العالم.

هذا العام لم تعد الشركة في المراكز الخمسة الأولى حيث تم إغلاقها من السوق العالمية بسبب العقوبات والحظر التجاري الذي فرضته الولايات المتحدة.

ويذكر أنه واستفادت ”شاومي“ من معانات ”هواوي“، التي كانت في يوم من الأيام أكبر شركة للهواتف الذكية في العالم، ولكن العقوبات الأمريكية منعت الشركة الصينية من الإمدادات الحيوية بما في ذلك البرمجيات والرقاقات، وأدى ذلك إلى انخفاض مبيعاتها.

وفي حين أن الهواتف الذكية لا تزال تمثل غالبية إيرادات شاومي، فإنها تتطلع إلى الدخول في مجالات أعمال جديدة.

وفي شهر مارس، أعلنت شركة التكنولوجيا عن خطط لإطلاق مشروع خاص بالمركبات الكهربائية واستثمار 10 مليارات دولار على مدى السنوات العشر المقبلة.