دراسة جديدة تكشف أن أمعاء البقرة قد تنقذ البيئة: كيف ذلك؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 04 يوليو 2021
دراسة جديدة تكشف أن أمعاء البقرة قد تنقذ البيئة: كيف ذلك؟
مقالات ذات صلة
اكتشاف حشرة حية تزحف داخل أمعاء رجل: كيف حدث ذلك؟
فتاة تبلغ 4 سنوات تنقذ منزلها من الحريق: كيف حدث ذلك؟
السعودية تكشف تحديثات جديدة للعام الدراسي الجديد

أشارت دراسة إلى أن معدة الأبقار تحتوي على بكتيريا يمكنها أن تساعد في تحلل البلاستيك المضر للبيئة.

إعادة تدوير البلاستيك

مع استخدام المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد التي تخلق مشكلة تلوث متنامية باستمرار يبحث العلماء عن طرق لتحطيم المادة مع بحث في السنوات الأخيرة عن الكائنات الحية الدقيقة بما في ذلك البكتيريا والفطريات كوسيلة بيولوجية لإعادة تدوير البلاستيك في مادة صديقة للبيئة طريق.

وافترض باحثون في جامعة الموارد الطبيعية وعلوم الحياة في فيينا أن بعض الميكروبات في معدة البقرة وخاصة "الكرش" وهو أكبر جزء في معدة البقرة يجب أن تكون قادرة على تحلل مادة البوليسترات بسبب نظامهم الغذائي.

والتلوث البلاستيكي هو أي بلاستيك ينتهي به المطاف في البيئة - من الزجاجات والأكياس إلى المصادر الأقل وضوحًا مثل أكياس الشاي والملابس.

في المائة عام الماضية أنتج البشر واستخدموا الكثير من البلاستيك، إنه رخيص وقوي وخفيف ومتعدد الاستخدامات، لكن ينتهي به الأمر كله في النهاية في الأرض وفي الهواء وفي البحر حيث تبتلعه الحيوانات البحرية مثل طيور القطرس والدلافين والسلاحف.

لقد غزت نفاياتنا البلاستيكية أعلى الجبال وأعمق المحيطات. لا أحد يعرف بالضبط المدة التي سيستغرقها الاختفاء لكنها مئات السنين على الأقل.

وقالت الدكتورة دوريس ريبيتش، كبيرة العلماء في فريق البحث لـ Live Science، إن الأبقار تستهلك البوليستر الطبيعي الذي تنتجه النباتات، والذي يسمى كوتين والذي يمكن العثور عليه في قشور الطماطم والتفاح.

وقام الباحثون بفحص تأثير سائل الكرش على ثلاثة أنواع من البوليسترات باحتضان كل بلاستيك لمدة ثلاثة أيام وتم اختباره على:

  • PET (بوليمر اصطناعي يستخدم غالبًا في تغليف المواد الغذائية)
  • PBAT (البلاستيك القابل للتحلل البيولوجي الذي يشيع استخدامه في الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل)
  • PEF (مادة مشتقة من مصادر نباتية أو نباتية).

تم اختبار كل نوع في شكل مادة ومسحوق ووجدت الدراسة التي نُشرت في مجلة Frontiers in Bioengineering and Biotechnology ، أن جميع أنواع البلاستيك الثلاثة يمكن أن تتحلل بفعل الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في الكرش على الرغم من أنها تكسر PEF بشكل أفضل.

وتتكسر مساحيق البلاستيك أسرع، قام الفريق بتحليل الحمض النووي من السائل لتحديد الميكروبات التي كانت وراء التدهور ، ووجدوا أن 98 في المائة كانت بكتيريا.

ويمكن أن يسمح البحث بدوره للعلماء بتحديد البكتيريا التي تسبب تحلل المادة والإنزيمات التي تنتجها. يمكن بعد ذلك تعديلها وراثيًا واستخدامها في عملية إعادة التدوير.

قال الدكتور ريبيتش إن فريق البحث كان يحاول أيضًا العثور على الميكروبات التي يمكنها استهلاك المزيد من المواد البلاستيكية العنيدة مثل البولي إيثيلين - ويتساءل عما إذا كان من الممكن أيضًا العثور عليها في معدة الأبقار.

وقال لـ Live Science: "ربما يمكننا أن نجد في مثل هذه المجتمعات الضخمة، مثل سائل الكرش إنزيمات يمكنها أيضًا تحلل البولي بروبلين والبولي إيثيلين".

في الوقت الحالي يتم حرق أو التخلص من معظم النفايات البلاستيكية في المملكة المتحدة غالبًا بعد شحنها إلى دول أخرى.

ووجد تحقيق أجرته منظمة Greenpeace في وقت سابق من هذا العام أن الأكياس البلاستيكية والتعبئة والتغليف من تجار التجزئة والمتاجر الكبيرة في المملكة المتحدة ملقاة في مواقع في جميع أنحاء جنوب تركيا ، مما دفع المنظمة إلى إدانة الشركات البريطانية لإلقاء نفاياتها في الخارج.

كم المدة التي يستغرقها البلاستيك للتحلل؟

في الظّروف الطّبيعيّة العاديّة تستغرق عمليّة تحلّل المواد البلاستيكيّة المصنوعة من البولي إثيلين ثيرفتالات، المُسمّى PET بعد مرور 500 - 700 سنة، ويكون التّحلّل، وقتها ببطء شديد ويبدأ تحلّل أكياس البلاستيك بعد مرور 1000 سنة. 

وبحسب الدراسات يكون سبب تأخر التّحلّل أن هذه الموادّ ليست موجودة في الطّبيعة،وغير متعارف في الطّبيعة على كائنات تستطيع تحليل البلاستيك.

والرّوابط الكيميائيّة بين جزيئات البلاستيك غير متاحة ومعروفة للبكتيريا الّتي تقوم بالتّحليل في الطّبيعة. 

كيف يضر البلاستيك بالبيئة؟

يلتصق البلاستيك في البيئة على مر العصور مما يهدد الحياة البرية وينشر السموم. يساهم البلاستيك أيضًا في ظاهرة الاحتباس الحراري.

تصنع جميع المواد البلاستيكية تقريبًا من مواد كيميائية تأتي من إنتاج الوقود الذي يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض (الغاز والنفط وحتى الفحم).

وبالتالي فإن اعتمادنا على البلاستيك يطيل من طلبنا على هذه الأنواع من الوقود كما يؤدي حرق اللدائن في المحارق إلى إطلاق غازات مدمرة للمناخ وتلوث الهواء السام.