مباني شاهقة تختفي بسبب عاصفة رملية: فيديو مرعب سيصيبك بالصدمة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 يوليو 2021
مباني شاهقة تختفي بسبب عاصفة رملية: فيديو مرعب سيصيبك بالصدمة
مقالات ذات صلة
فأر يهاجم رجلاً ويسقطه أرضاً: فيديو سيصيبك بالصدمة
فيديو مرعب لحدوث عاصفة رعدية فوق بركان نشط
أغرب أشياء سقطت من السماء: بعضها سيصيبك بالصدمة

تداول عدد من مستخدمي منصات السوشيال ميديا، مقطع فيديو لعاصفة رملية هائلة ضربت عدد من المناطق السكنية في الصين.

الفيديو الذي وصف بالمرعب، رصد العاصفة الرملية وكأنها جبل يلتهم المباني السكنية وحول المدينة من نهار إلى ظلام.

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة العاصفة الرملية بارتفاع 100 متر على الأقل، والتي غطت المناطق السكنية والشوارع الرئيسية بالكامل في مدينة دونهوانغ بمقاطعة قانسو بشمال غرب الصين.

العاصفة الرملية أجبرت الشرطة المحلية على فرض ضوابط على حركة المرور عند بوابات الرسوم وأمرت السائقين بإبعاد سياراتهم عن الطرق السريعة وإلى مناطق الخدمة لانتظار انتهاء العاصفة.

 تأثير العواصف الترابية على الصحة

تقول المنظمة العالمية للأرصاد أن العواصف الرملية والترابية تهب عندما ترفع الرياح القوية كميات كبيرة من الرمال والأتربة من الأراضي الجرداء والقاحلة إلى الغلاف الجوي. وقد أدرك العلميون خلال العقد الماضي آثار هذه العواصف على المناخ وصحة الإنسان والبيئة وعلى قطاعات اجتماعية واقتصادية كثيرة. ويتصدر أعضاء المنظمة (WMO) تقييم هذه الآثار وإعداد نواتج يُسترشد بها في وضع سياسات للاستعداد لها والتكيف معها والتخفيف من حدتها.

يمثل التراب المحمول جواً خطراً على صحة الإنسان. وحجم الجزيئات الترابية من العناصر الرئيسية التي تحدد المخاطر المحتملة على صحة الإنسان. فالجزيئات التي يزيد حجمها على 10 ميكرومترات لا يمكن استنشاقها، وبالتالي لا يمكن ان تؤثر إلا على الأعضاء الخارجية، وتتسبب في أغلب الحالات في التهابات في الجلد والعين، والتهاب الملتحمة، وزياد التعرض لعدوى العين.

التراب يمكن أن ينقل بعض الأمراض المعدية. فمرض المكورات السحائية، وهو عدوى بكتيرية للطبقة النسيجية الرقيقة المحيطة بالمخ والنخاع الشوكي، يمكن أن يتسبب في تلف في المخ، وأن يؤدي إلى الوفاة في 50 في المائة من الحالات إذا لم يُعالج. وتفشي الأوبئة يحدث في كافة أنحاء العالم.

 يؤدي التراب دوراً في نقل مرض حمى الوادي – وهو مرض يمكن أن يكون مميتاً – في جنوب غرب الولايات المتحدة وفي شمالي المكسيك، إذ إنه ينقل جراثيم الفطر الكرواني.

ويمكن أن يؤثر التراب على محطات الطاقة الشمسية، لا سيما المحطات التي تعتمد على الإشعاع الشمسي المباشر. فالترسبات الترابية على الألواح الشمسية مصدر قلق رئيسي لمشغلي المحطات، والمحافظة على نظافة مُجَمِّعات الطاقة الشمسية من التراب لمنع الجزيئات الترابية من حجب الإشعاع القادم أمر يتطلب وقتاً وعمالة.