أسرار تحضير البرجر في المنزل مثل المطاعم: حيل بسيطة يمكن القيام بها

  • تاريخ النشر: الخميس، 27 مايو 2021 آخر تحديث: الجمعة، 28 مايو 2021
أسرار تحضير البرجر في المنزل مثل المطاعم: حيل بسيطة يمكن القيام بها
مقالات ذات صلة
حيل بسيطة لتنظيف المنزل ولكنها لم تخطر في بالك
حيل بسيطة للاحتفاظ بالأدوات الصغيرة في المنزل بنجاح
حيل بسيطة لتنظيف المنزل يومياً في دقائق معدودة

 يحتفل العالم في 27 مايو من كل عام، باليوم العالمي للهمبرغر، أو البرجر، فهو الوجبة الأكثر انتشاراً حول العالم.

وتحرص العديد من المطاعم على تقديم أفضل الأنواع و الأطعمة، باستخدام بعض الأسرار الخاصة، وفي المقابل تحرص الأمهات على تحضيره في المنزل، خلال السطور القادمة سنوضح بعض الأسرار التي يمكنك الاعتماد عليها لصناعة برجر مثالي مثل المطاعم العالمية.

أسرار تحضير البرجر

اختيار مصدر لحوم البقر ذات الجودة الأفضل، أن اللحم المفروم الخالي من الدهن أمر محظور لأن النكهة والعصارة تكمن في الدهون.

 اللحم المفروم الخشن أفضل من المفروم ناعماً لأنه ينتج فطيرة بقوام أقل إحكاما، وهنا للحصول على أفضل برجر، اطلب من الجزار أن يفرم  شريحة لحم بخشونة مع شريحة جيدة من الدهون أسفل الجانب.

اعتماد النسب الصحيحة في المكونات، فأضف 1 بصلة مفرومة ناعماً و نصف كوب من فتات الخبز الأبيض الطازج لكل 500 جرام من اللحم المفروم.

يوصي البعض بقلي البصل في القليل من الزيت قبل تبريده وإضافته إلى المزيج يتبل بسخاء بالملح والفلفل الطازج المطحون.

 لا تضيف البيض لأن البروتين المضاف يجعل الفطيرة أكثر صلابة وأكثر إحكاما.

 لتجنب البرجر الكثيف، لا تفرط في خلط اللحم  قم بتشكيله على شكل أقراص بدون ضغط المحتويات.

 برّد الشرائح في الثلاجة لمدة 30 دقيقة قبل قليها في القليل من الزيت المسخن مسبقًا في مقلاة غير لاصقة.

البرجر

البرجر هو عبارة عن شطيرة تتكون من قطعة واحدة أو أكثر من قطع اللحم المفروم المطبوخة وعادة ما تكون لحم البقر وتوضع داخل شرائح خبز وقد تكون الفطيرة مقلية أو مشوية أو مدخنة أو مشوية على اللهب.

وغالبًا ما يتم تقديم البرجر مع الجبن أو الخس أو الطماطم أو البصل أو المخللات أو الفلفل الحار والتوابل مثل الكاتشب، الخردل، المايونيز ، المرق ، أو "الصلصة الخاصة".غالبًا ما تكون نوعًا مختلفًا من صلصة ثاوزند آيلاند وكثيرا ما توضع على كعك بذور السمسم.

ويُطلق على الهامبرغر المغطى بالجبن اسم تشيز برجر، وفي اليوم العالمي للهمبرغر الذي يحتفل به العالم في 28 من مايو كل عام سنقدم لك تاريخ الهمبرغر ومن أين بدأ.

ظهر الهمبرغر لأول مرة في القرن التاسع عشر أو أوائل القرن العشرين، كان الهمبرغر الحديث نتاجًا لاحتياجات الطهي لمجتمع سريع التغير بسبب التصنيع وظهور الطبقة العاملة والطبقة الوسطى مع الطلب الناتج على إنتاج كميات كبيرة من الطعام وبأسعار معقولة يمكن استهلاكه خارج المنزل.

وتشير أدلة كثيرة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية أو ألمانيا (مدينة هامبورغ) كانت الدولة الأولى التي تم فيها دمج شريحتين من الخبز وشريحة لحم البقر المفروم في "شطيرة هامبورجر" وبيعها.

وهناك بعض الجدل حول أصل الهامبرغر لأن المكونين الأساسيين له الخبز ولحم البقر تم تحضيرهما واستهلاكهما بشكل منفصل لسنوات عديدة في بلدان مختلفة قبل الجمع بينهما.

وبعد وقت قصير من إنشائه سرعان ما اشتمل الهمبرغر على جميع الزركشات المميزة الحالية بما في ذلك البصل والخس والمخللات المقطعة وسميت على اسم مدينة هامبورغ الألمانية.