لماذا يستخدم عالم الفلك المراصد الفلكية؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 10 مارس 2021
لماذا يستخدم عالم الفلك المراصد الفلكية؟
مقالات ذات صلة
صور أعظم 10 مراصد حول العالم
مريم الأسطرلابي عالمة الفلك التي أنكرها التاريخ
فيديو نجوم ومشاهير عالميين يستخدمون الآيفون

الاكتشافات الفلكية في العقد الماضي مثل صور الكون الساخن في حقبة ما قبل ظهور المجرات والنجوم الأولى وأنظمة شمسية أخرى بدأت في التكوّن وأنظمة كوكبية خارج نطاقنا جميعها استحوذت على خيال العلماء والمواطنين على حدٍ سواء.

وهذه الإنجازات المذهلة هي نتيجة ليس فقط للجهود الإبداعية الجماعية للعلماء والمهندسين في جميع أنحاء العالم ولكن أيضًا للاستثمارات السخية في علم الفلك على مدى معظم الخمسين عامًا الماضية من قبل الحكومات والمؤسسات.

لماذا يستخدم عالم الفلك المراصد الفلكية؟

وفي العقود المقبلة ستتسارع وتيرة الاكتشاف يقف علماء الفلك على أهبة الاستعداد لفحص الحقبة التي تشكلت فيها مجرات مشابهة لمجرتنا درب التبانة لأول مرة لتصوير كواكب شبيهة بالأرض خارج نظامنا الشمسي.

 ولمعرفة ما إذا كان بعضها يظهر دليلاً على وجود حياة وسيتطلب اتخاذ هذه الخطوات التالية استثمارات كبيرة لكل من الخيال والموارد العامة.

نظرًا لأن حجم هذه الاستثمارات سيكون كبيرًا فمن العدل التساؤل عن سبب استحقاق البحث الفلكي لهذا الدعم!

ربما تكمن المبررات الأكثر إقناعًا ولكن الأقل قابلية للقياس الكمي هي في الأهمية التي يوليها المجتمع دائمًا لاستكشاف حدود جديدة وفي الرغبة البشرية العميقة في فهم كيف أصبحنا.

وأيضاً في معرفة نوع الكون الذي نعيش فيه سواء كنا وحدنا وماذا سيكون مصيرنا النهائي، استكشاف حدود من الغموض والجمال الذي لا يمكن تصوره ويتحدث علم الفلك بشكل مقنع عن هذه الأسئلة الأساسية.

ويستخدم عالم الفلك المراصد الفلكية من أجل رصد وتتبع حركة الأجرام السماوية مثل النجوم والكواكب والمجرات المختلفة ورصد وقياس كميات الأشعة الصادرة من الكواكب والنجوم.

ومعرفة كميات الضوء والأشعة الصادرة من هذه النجوم والكواكب، تساعد على معرفة بعد الجرم السماوي عن الأرض، كما وإنها تساعد على معرفة تركيبة هذه الجرم ومما يتكون.

علماء الفلك

كباحثين يختبر علماء الفلك إثارة الاكتشاف بشكل أكثر وضوحًا وهم أول من يلمح إجابات جديدة على الأسئلة القديمة، كمجتمع من المواطنين الذين يحالفهم الحظ في العيش في مجتمع يدعمهم بسخاء يؤمن علماء الفلك إيمانًا راسخًا بأنه "من أولئك الذين يُمنحون الكثير ، يُطلب الكثير".

وقبل استخدام تلسكوب بحثي يقدم عالم الفلك اقتراحًا يوضح بالتفصيل أهداف المشروع واحتياجات المعدات للموافقة عليها من قبل لجنة من علماء فلك آخرين.

في بعض الحالات حتى عندما تتم الموافقة على المشروع لا يقوم الفلكي بزيارة المرصد على الإطلاق بدلاً من ذلك يقوم متخصصو التلسكوبات بتشغيل الأدوات وجمع البيانات للفلكي.

عندما يسافر عالم الفلك إلى مرصد ما فإن المهندسين والكهربائيين وأخصائيي البصريات وعلماء الكمبيوتر والطهاة والطاقم الذين يعيشون هناك يستعدون لـ "مسار المراقبة" الخاص بالفلك.

 والذي يستمر عادةً بضع ليالٍ وينام الفلكي خلال النهار ثم يمضي ساعات قليلة قبل غروب الشمس في التحضير لعمليات الرصد. بعد العشاء عندما يحل الليل تبدأ الملاحظات.

يقضي عالم الفلك الليلة بأكملها في توجيه التلسكوب إلى الأشياء البعيدة الكواكب أو النجوم أو السدم أو المجرات وجمع القطرات الباهتة من الضوء من كل جسم.

ويقوم الكمبيوتر بتخزين البيانات لتحليلها لاحقًا. إذا أفسدت السحب الملاحظات ويجب على الفلكي تقديم اقتراح جديد والأمل في سماء صافية في المرة القادمة.

لا ينظر عالم الفلك أبدًا من خلال التلسكوب على الرغم من أن معظم التلسكوبات بها نظام فيديو لعرض منطقة السماء التي يستهدفها التلسكوب.

ولكن بدلاً من ذلك يظل الفلكي عمومًا في غرفة التحكم المضاءة والمدفأة ويراقب كل من التلسكوب والأدوات أثناء جمع البيانات وتسجيلها.

بعد الانتهاء من عملية المراقبةقد يقضي الفلكي شهورًا أو سنوات في تحليل وتفسير النتائج وفي هذه الأثناء بالعودة إلى المرصد يستعد طاقم العمل للفلكي القادم.

دور علم الفلك في حياة الإنسان

تكمن أهم مساهمة لعلماء الفلك في المجتمع في مجال تعليم العلوم المصمم على نطاق واسع ليشمل:

  • زيادة الوعي العام بالعلوم.
  • نقل المفاهيم العلمية للطلاب على الإطلاق.
  •  المساهمة في تثقيف مواطن قادر تقنيًا وواعيًا.

علم الفلك وثيق الصلة بكل من هذه الأهداف ويمكن أن يكون بمثابة مستكشف في تحفيز اهتمام الناس بكل العلوم.

علاقة علم الفلك بالخيال

يثير علم الفلك الخيال، جمال سماء الليل وإيقاعاتها مذهلة وجذابة في آنٍ واحد وإن جرأة جهودنا الجماعية لفهم الكون تلهمنا في حين أن أبعاد المكان والزمان تجعلنا متواضعين.

ويشمل علم الفلك النطاق الكامل للظواهر الطبيعية من فيزياء الجسيمات الأولية غير المرئية إلى طبيعة المكان والزمان إلى علم الأحياء.

مما يوفر إطارًا قويًا لتوضيح وحدة الظواهر الطبيعية وتطور النماذج العلمية لتفسيرها مجتمعة، تجعل هذه الصفات علم الفلك أداة قيمة لزيادة الوعي العام بالعلوم ولإدخال المفاهيم العلمية وعملية التفكير العلمي للطلاب على جميع المستويات.

وتعمل بعض التذكيرات على توضيح إمكانات علم الفلك للنهوض بأهداف تعليم العلوم العامة.

علم الفلك في كل مكان حولنا فقط ابحث! من منا لم ينظر إلى سماء الليل ويتساءل عن مجموعة النجوم هناك؟ نحن جميعًا ندرك حركة الشمس عبر السماء أثناء النهار والمراحل المتغيرة للقمر في الليل.

وتحدد حركات الأجسام الفلكية دورة الليل والنهار وفصول السنة والمد والجزر وتوقيت الكسوف ورؤية المذنبات وزخات الشهب. شكلت الأحداث الفلكية التي يمكن ملاحظتها بسهولة أساسًا لحفظ الوقت والملاحة والأساطير أو الملاحم في الثقافات حول العالم.

الكثير من علم الفلك مرئي ويمكن تقديره بسبب جاذبيته الجمالية بالإضافة إلى قوته التوضيحية تنقل صور أجسام أعماق السماء جمال الكون ، حتى لمن هم أصغر من أن يفهموا سياقها أو آثارها.

علم الفلك

علم الفلك هو علم تشاركي وكثير من غير العلماء لديهم اهتمام بعلم الفلك باعتباره مهنة مدى الحياة، علم الفلك هو أحد العلوم القليلة التي شكل فيها الهواة من قبل عشرات الآلاف من المنظمات النشطة مثل جمعية الكواكب التي يتجاوز عدد أعضائها 130.000.

ويقدم العديد من الهواة مساهمات علمية كبيرة في مجالات مثل مراقبة النجوم المتغيرة والقياس. 
ويوفر علم الفلك إمكانية الاكتشاف، إن فرصة العثور على سوبر نوفا أو نجم نوفا أو مذنب أو كويكب لم يسبق له مثيل هي أمر مثير للغاية خاصة لغير المحترفين.

ويتيح كل من توزيع البيانات الفلكية والبرامج عبر الإنترنت والتوافر الجاهز لأجهزة التصوير المتطورة على تلسكوبات صغيرة منخفضة التكلفة لعلماء الفلك الهواة لعب دور نشط ومتزايد في اكتشاف أجسام جديدة والبحث عن كائنات عابرة ومتغيرة ومراقبتها. .

يلهم علم الفلك العمل في الفنون.من الشعر والموسيقى إلى كتب الخيال العلمي والأفلام ، تشكل أفكار واكتشافات علم الفلك الحديث مصدر إلهام للفنانين وللشباب ولعامة الجمهور.

وفي هذه العملية يمكن للأعمال المستوحاة من علم الفلك أن تكون بمثابة سفراء للنوايا الحسنة لقيمة وإثارة العلوم الفيزيائية للكثيرين في المجتمع الذين لا يتعاملون مع العلوم بطريقة أخرى.

المراصد الفلكية

القباب السماوية والمراصد هي وجهات شهيرة للزوار ويوجد تقديم عروض مدرسية وللعامة في العديد من المراصد الفلكية في الدول العربية والخليجية.

وبالنسبة للعديد من أطفال المدارس من المناطق الحضرية قد تكون هذه الزيارة مقدمة لهم فقط لسماء الليل المظلمة ولعجائب الكون.

ومن أشهر المراصد الفلكية:

  • مرصد بارانال (بالإنجليزية: Paranal Observatory): يقع هذا المرصد في تشيلي التي تعتبر منطقة مهمة ورئيسية للرصد الفلكي، حيث يوجد في تشيلي عدد كبير من المراصد وهذا هو الأكثر أهمية من بينها.
  • مرصد لا سيلا (بالإنجليزية: La Silla Observatory): يقع هذا المرصد على قمة جبل لا سيلا في تشيلي، وهو على إرتفاع 8000 قدم فوق مستوى سطح البحر.
  • المرصد الفلكي الجنوب أفريقي (بالإنجليزية: S.A Observatory): هو أكبر تلسكوب بصري في نصف الكرة الجنوبي، ويعد هذا التلسكوب قوي بطبيعته لدرجة أنه قادر على إكتشاف الأشياء التي تكون باهتة مليار مرة حتى يمكن رؤيتها أو ملاحظتها بالعين المجردة.
  • مرصد روك دولوس (بالإنجليزية: Roque De Los Observatory): يقع هذا المرصد الكبير في إسبانيا، ويعتبر من أشهر المراصد في العالم.
  • مرصد ماونا كيا (بالإنجليزية: Mauna Kea Observatory): يقع هذا المرصد على إرتفاع 14000 قدم فوق مستوى سطح البحر في هاواي، ويعتبر أحد أشهر المراصد الفلكية في العالم.