مركبة الفضاء برسيفيرانس تهبط على المريخ: أول صور تم رصدها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 فبراير 2021
مركبة الفضاء برسيفيرانس تهبط على المريخ: أول صور تم رصدها
مقالات ذات صلة
قوة جديدة - مركبة فضائية صينية تهبط على سطح القمر
فيديو: تعرف على أول رائد فضاء أقام الصلاة في مركبة فضائية
المركبة روزيتا تنهي مهمتها الفضائية بعد 12 عاماً من السفر في الفضاء

هبطت مركبة الفضاء برسيفيرانس التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية ناسا، على سطح كوكب المريخ، نحو الساعة 11 مساء الخميس بتوقيت المملكة  العربية السعودية.

وعلى الفور أرسلت أولى الصور، بعد رحلتها التي بدأت قبل نحو سبعة أشهر وقطعت خلالها 470 مليون كيلومتر، وفور هبوطها، أرسلت المركبة، التي تعد أكثر المختبرات المتنقلة تطورًا في علم الأحياء الفلكي يتم إطلاقه إلى عالم آخر، أولى الصور التي التقطتها على سطح الكوكب الأحمر.

وهبطت المركبة، وفق ما هو مخطط له، داخل حوض شاسع يسمى حفرة جيزيرو، حيث قاع بحيرة اختفت منذ أمد بعيد، وتقول التقارير الصحافية أن الغرض الرئيس للمهمة، التي تكلفت 2.7 مليار دولار، هو البحث عن علامات على كائنات ميكروبية ربما نمت على الكوكب الأحمر قبل نحو ثلاثة مليارات عام، عندما كان الكوكب أكثر دفئًا ورطوبة، وربما أكثر قابلية للحياة عليه.

مركبة الفضاء برسيفيرانس تهبط على المريخ: أول صور تم رصدها

مركبة الفضاء برسيفيرانس

والمركبة برسيفيرانس أكبر وأكثر تطورًا من أي من المركبات العلمية المتحركة الأربع التي أنزلتها ناسا من قبل على المريخ.

وهي مصممة لاستخلاص عينات من الصخور من أجل تحليلها على الأرض، وستكون أول عينات على الإطلاق يجمعها البشر من كوكب آخر.

وفقاً لوكالة أنباء رويترز، بأعلى صوتها قالت سواتي موهان، المسؤولة عن مراقبة العمليات في ناسا، إن الهبوط تأكد!، في عبارة كانت كافية لينفجر فرحاً العاملون في غرفة التحكم في مختبر جت بروبلشن في باسادينا بولاية كاليفورنيا.

وهلل مديرو المهمة في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، والواقع قرب لوس انجليس فرحين مع وصول إشارات لاسلكية تؤكد نجاة المركبة الجوالة، التي تضم ست إطارات، من عملية هبوط محفوفة بالمخاطر ووصولها إلى هدفها في حوض شاسع يسمى حفرة جيزيرو، حيث قاع بحيرة اختفت منذ أمد بعيد.

مركبة الفضاء برسيفيرانس تهبط على المريخ: أول صور تم رصدها

مركبة فضاء ناسا

وحطّت المركبة الضخمة في فوهة جيزيرو، التي يعتقد العلماء أنها كانت تحتوي على بحيرة قبل 3.5 مليار سنة، والتي تعتبر أخطر موقع هبوط على الإطلاق بسبب تضاريسه.

وفقاً لـ CNN دخلت المركبة الفضائية الجزء العلوي من الغلاف الجوي للمريخ بسرعة 12 ألف ميل في الساعة، قبل أن تُبطىء سرعتها وتفتح باراشوت الهبوط.

وتقول ناسا إن المركبة هي عالمة روبوتية تستكشف المريخ بالنيابة عن البشرية، وستكون قادرة على مشاركة ما تراه وتسمعه من خلال 23 كاميرا، بما في ذلك كاميرا فيديو وميكروفونان.

ومن أبرز مهام المركبة اكتشاف موقع بحيرة قديمة كانت موجودة منذ 3.9 مليار سنة. وستبحث العربة الجوالة عن حفريات دقيقة في الصخور والتربة هناك.