اليوم العالمي للغابات المطيرة: أهميتها لكوكب الأرض وخطر إزالتها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 22 يونيو 2021
اليوم العالمي للغابات المطيرة: أهميتها لكوكب الأرض وخطر إزالتها
مقالات ذات صلة
اليوم العالمي للغابات
تعرف على أفضل الصور الملتقطة لكوكب الارض من الفضاء.
ناسا تنشر أفضل 15 صورة لكوكب الأرض في عام 2015

في كل دقيقة تقريباً، تُفقد غابات مطيرة تعادل مساحة 40 ملعباً لكرة القدم، مما يعرض صحة كوكبنا وتنوعها البيولوجي للخطر، تلعب الغابات المطيرة دوراً مهماً في بقاء الحياة على كوكب الأرض، حيث أنها توفر موطناً آمناً لنصف أنواع الحيوانات والنباتات في العالم وتعمل على استقرار أنماط المناخ.

اليوم العالمي للغابات المطيرة ولماذا نحتفل به؟

اليوم العالمي للغابات المطيرة World Rainforest Day أو WRD هو فرصة للاحتفال بغاباتنا المطيرة الثمينة وبذل جهد تعاوني لضمان الحفاظ عليها وبالتالي على كوكبنا.

بدأ الاحتفال باليوم العالمي للغابات المطيرة في 22 يونيو 2017 من خلال تعاون مجموعات تسمى Rainforest Partnership، يقع مقر المنظمة في تكساس وهي مكرسة لحماية وتجديد الغابات الاستوائية المطيرة من خلال المشاريع المجتمعية في منطقة الأمازون.

يقام الاحتفال لهذا العام على مدار ثلاثة أيام متتالية من 20 إلى 22 يونيو، هذه الأيام الثلاثة مخصصة للدعوة والإلهام والتفكير في الاحتفال باليوم العالمي للغابات المطيرة 2021.

أكثر الغابات المطيرة المهددة بالانقراض في العالم

يمكن تدمير ما يصل إلى مائة وسبعين مليون هكتار من الغابات بحلول عام 2030 وفقاً للاتحاد العالمي للحياة البرية (WWF) وحدد الصندوق العالمي للطبيعة أحد عشر غابة مطيرة تمثل الغابات المهددة بشكل خطير بالانقراض وحيث يُتوقع أن تحدث 80 في المائة من خسارة الغابات على مدار العقدين المقبلين في ظل سيناريوهات العمل المعتاد وبدون تدخلات لمنع الخسائر.

ما هي فوائد الغابات المطيرة؟

  • تساعد الغابات المطيرة في الحفاظ على استقرار مناخنا من خلال امتصاص ثاني أكسيد الكربون وإطلاق الأكسجين، كما أنها تنظم إمدادات المياه لدينا وتحسن جودتها وتعد الغابات المطيرة موطناً لأكثر من نصف جميع أنواع الكائنات الحية الموجودة على الأرض وهي مجموعة غنية ومتنوعة والتي تحافظ على تشغيل العديد من الأنظمة الطبيعية.
  • تعتبر الغابات المطيرة حلاً طبيعياً للمناخ لأنها تمتص غازات الاحتباس الحراري الضارة وتنظم درجات الحرارة العالمية والمناخات الدقيقة وتثبت التيارات المحيطية والرياح وأنماط هطول الأمطار، مما يحد من تدهور كوكب الأرض.
  • الغابات المطيرة موطن لـ 80٪ من التنوع البيولوجي الأرضي في العالم وتلعب دوراً أساسياً في الحفاظ على إمدادات المياه العذبة للأرض.
  • تُستخدم النباتات الموجودة في الغابات المطيرة في بعض أكثر الأدوية المنقذة للحياة في العالم.
  • تشكل الغابات المطيرة مصدر رزق العديد من المستوطنات البشرية المختلفة بما في ذلك ما يقرب من 60 مليون من السكان الأصليين.
  • تنتج الغابات المطيرة الاستوائية بعضاً من أكثر الأخشاب قيمة في العالم مثل خشب الساج والماهوجني وخشب الورد والبلسا وخشب الصندل، على سبيل المثال لا الحصر والتي تستخدم في صناعة الأثاث حول العالم.
  • تزودنا الغابات المطيرة بالأطعمة اليومية مثل حبوب البن والموز والآكاي والقرفة والفلفل الأسود والشوكولاتة وزيت النخيل وغيرها الكثير. [1]

التهديدات التي تواجها الغابات المطيرة

الغابات المطيرة التي كانت تغطي 14٪ من مساحة الأرض، تغطي الآن حوالي 6٪ فقط وإذا استمرت معدلات إزالة الغابات الحالية، فمن المحتمل أن تختفي من الكوكب تماماً خلال المائة عام القادمة والسبب وراء نهب الغابات المطيرة مدفوع بشكل أساسي بالأسباب الاقتصادية. [1]

كيف نحمي الغابات المطيرة؟

يعيش ما يقرب من مليار شخص حول الغابات المطيرة أو في غابات مطيرة ويعتمدوا على محيطهم من أجل الغذاء والوقود والأدوية ومواد البناء ونتيجة للتأثيرات البشرية، تم بالفعل تدمير 40٪ من الغابات المطيرة في العالم.

لم تكن حماية الغابات المطيرة واستعادتها أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى وهناك العديد من الجهود والمفاهيم المعمول بها بالفعل لمحاولة الحفاظ على الغابات المطيرة التي ما زلنا نمتلكها، بعض هذه الإجراءات تشمل:

  • تقليل استهلاك الورق والخشب.
  • تقليل استهلاك الزيت.
  • التقليل من استهلاك اللحم البقري.
  • تحميل الشركات المسؤولية عن الممارسات المدمرة اجتماعياً أو بيئياً.
  • الاستثمار في مجتمعات الغابات المطيرة.
  • تشجيع وتدريس الطرق المستدامة للمحافظة عليها.

حماية الغابات المطيرة هو حل مناخي بالغ الأهمية، نحن بحاجة إلى العمل معاً للدفاع عن الغابات المطيرة والمناخ والبشر والكوكب. [1]