الأمير محمد بن سلمان يطلق برنامج تنمية القدرات البشرية ضمن رؤية 2030

  • تاريخ النشر: الخميس، 16 سبتمبر 2021
الأمير محمد بن سلمان يطلق برنامج تنمية القدرات البشرية ضمن رؤية 2030
مقالات ذات صلة
رؤية 2030 في السعودية: 5 سنوات من تحقيق الحلم
تعرف على الأمير محمد بن سلمان
أفضل 10 لحظات للمرأة السعودية منذ رؤية 2030

أطلق الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، برنامج تنمية القدرات البشرية أحد برامج تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030م

برنامج تنمية القدرات البشرية

 برنامج تنمية القدرات البشرية  يسعى إلى أن يمتلك المواطن قدراتٍ تمكنه من المنافسة عالمياً، من خلال تعزيز القيم، وتطوير المهارات الأساسية ومهارات المستقبل، وتنمية المعارف.

وقال ولي العهد أن برنامج تنمية القدرات البشرية يمثل أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030،  استراتيجية وطنية تستهدف تعزيز تنافسية القدرات البشرية الوطنية محليًا وعالميًا ليكون المواطن مستعداً لسوق العمل الحالي والمستقبلي بقدرات وطموح ينافس العالم.

وتابع في كلمته التي نقلتها وكالة الأنباء الرسمية: "لثقتي بقدرات كل مواطن، فقد تم تطوير هذا البرنامج ليلبي احتياجات وطموح جميع شرائح المجتمع، من خلال تطوير رحلة تنمية القدرات البشرية بداية من مرحلة الطفولة، مروراً بالجامعات والكليات والمعاهد التقنية والمهنية، وصولاً إلى سوق العمل، بهدف إعداد مواطن طموح يمتلك المهارات والمعرفة، ويواكب المتغيرات المتجددة لسوق العمل، مما يساهم في بناء اقتصاد متين قائم على المهارات والمعرفة وأساسه رأس المال البشري".

أهداف برنامج تنمية القدرات البشرية

 -تتمثل أهداف برنامج تنمية القدرات البشرية على تطوير أساس تعليمي متين للجميع يسهم في غرس القيم منذ سن مبكرة.

-تحضير الشباب لسوق العمل المستقبلي المحلي والعالمي.

-تعزيز ثقافة العمل لديهم، وتنمية مهارات المواطنين عبر توفير فرص التعلم مدى الحياة.

 -دعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، مرتكزاً على تطوير وتفعيل السياسات والممكنات لتعزيز ريادة المملكة.

ركائز برنامج تنمية القدرات البشرية

تشمل مبادرات برنامج تنمية القدرات البشرية على الثلاث ركائز وهم:

مبادرة تعزيز التوسع في رياض الأطفال التي ستسهم في تنمية قدرات الأطفال منذ سن مبكرة، إضافة إلى تنمية مهاراتهم الشخصية.

 مبادرة التوجيه والإرشاد المهني للطلاب للالتحاق بسوق العمل والتي تهدف إلى تمكين الطلاب من تحديد توجهاتهم المهنية من خلال تزويدهم بالمعرفة والمهارات لرسم خطة التنمية الشخصية الخاصة بهم، والتي سيكون لها أثر في إعدادهم لسوق العمل المستقبلي محلياً وعالمياً.

 بالإضافة إلى عدد من المبادرات التي تهدف إلى تطوير وتأهيل المهارات من خلال المساهمة في إتاحة فرص التعلم مدى الحياة لزيادة معدلات التوظيف للمواطنين وتمكين المبدعين ورواد الأعمال من أجل بناء مواطن يمتلك القدرات والمهارات اللازمة لسوق العمل الحالي والمستقبلي محليًّا وعالميًّا.

ويعزز البرنامج من خلال مبادراته تنمية مهارات المستقبل بما في ذلك مهارات القرن الحادي والعشرين، مثل مهارات التفكير الإبداعي وتحليل البيانات بالإضافة إلى تطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية، مما يعزز تنافسية المواطنين ويحقق متطلبات الثورة الصناعية الرابعة.