افتتاح طريق الكباش: لماذا سميت الأقصر بمدينة المائة باب؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 25 نوفمبر 2021
افتتاح طريق الكباش: لماذا سميت الأقصر بمدينة المائة باب؟
مقالات ذات صلة
افتتاح طريق الكباش: شاهد أغنية بلدنا حلوة
افتتاح طريق الكباش: كلمات أغنية أحلى بلاد الدنيا بلادي
افتتاح طريق الكباش: معلومات عن عيد الأوبت المرتبط بالحدث المنتظر

افتتاح طريق الكباش في مدينة المائة باب، الحدث الذي تبهر به مصر العالم وانتظره ملايين الأشخاص حول العالم، افتتاح طريق الكباش في مدينة الأقصر، المدينة التي يسلط العالم أنظاره إليها اليوم، هي مدينة المائة باب، فلماذا سميت بهذا الاسم؟

مدينة المائة باب

مدينة المائة باب هي مدينة الأقصر التي تعج بمعالم أثرية عديدة، حيث توصف بأنها أكبر متحف مفتوح في العالم، الأقصر الساحرة، مدينة المائة باب.

سبب تسمية مدينة المائة باب 

سُميت الأقصر بمدينة المائة باب والذي أطلق عليها تسمية مدينة المائة باب هو هوميروس المؤرخ الإغريقي وذلك بسبب أبنيتها ذات الأبواب الكبيرة، حيث كان لمدينة الأقصر عدة أسماء على مر العصور وأبرز هذه الأسماء:

  • طيبة في العصر الروماني وكانت عاصمة مصر الفرعونيّة.
  • مدينة الشمس.
  • مدينة الصولجان.
  • مدينة النور.

أما اسمها الحالي وهو الأقصر فقد أُطلق عليها لكثرة القصور الأثريّة فيها ويعود تاريخ تأسيس مدينة الأقصر إلى ما يقارب عام 2575 ق.م ولأهمية الأقصر فقد اختيرت لتكون عاصمة للثقافة العربيّة في عام 2017، إذ تحتوي سدس الآثار الموجودة في العالم.

طريق الكباش 

يبلغ مساحة طريق الكباش 2700 متر، الذي سيربط بين معبد الكرنك شمالاً بمعبد الأقصر جنوبًا، إذ يقع على جانبي طريق الكباش 1059 من التماثيل الملقبة بالكباش، كما يتواجد بعض التماثيل الأثرية لوجه أبو الهول، حيث يعتبر من أقدم المناطق السياحية في الأقصر، هذا الطريق الذي كان يقام عليه احتفالات عيد الأوبت، الذي يعتبر من أهم الأعياد في الحضارة القديمة، طريق الكباش الذي سنشاهده اليوم، وسط احتفالية رائعة في مشهد أسطوري يخطف القلب والأنظار.

يعتبر طريق الكباش في الأقصر، من أقدم المعالم السياحية، حيث كان يستخدم لمرور موكب الملوك الفراعة، بالإضافة إلى قيام الحفلات الخاصة بالعصر الفرعوني، كما كان يتم تتويج الملوك وإقامة الأعياد القومية.

يتواجد في طريق الكباش، حجر قديمًا عبارة عن سد ضخم، كان يستخدم قديمًا في عصر الفراعة، لحماية الطريق من الجهة الغربية لمدينة طيبة أو الأقصر حالياً، كما كان يسمى طريق الكباش في العصر الفرعوني بطريق الإله، حيث كان ممتد من معبد الأقصر إلى معبد الكرنك، إذ كان طوله 2750 متراً، من أكثر ما يميز الطريق تمثال بجسد أبو الهول لكن رأسه كبش.

طريق الكباش الجديد في الأقصر

سيتواجد على جانبي الطريق إضاءات مبهجة رائعة، حتى يستطيع السياح الاستماع بمشاهدة الآثار، خاصة عند زيارته ليلاً، لكي يعيشوا الأجواء مقارنة بالعصر الحالي وعصر القدماء المصريين.

تم ترميم الأرض الخاصة بالطريق، باستخدام الحجر الرملي، بالإضافة إلى ترميم بعض الأجزاء المتواجدة على الممشى السياحي في طريق الكباش، حتى تظل محافظة على جودتها وتاريخها الذي يحمل الكثير من الأسرار والتاريخ والمعارك.