كورونا يتسبب في مرض نادر لطفلة مدى الحياة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 16 نوفمبر 2020
كورونا يتسبب في مرض نادر لطفلة مدى الحياة
مقالات ذات صلة
"البنت-القطة" بين مرض نادر ونظرات مستفسرة
الآثار الجانبية التي يتسبب بها لقاح فيروس كورونا
كيف تحصل على بيتزا مجانية مدى الحياة في أمريكا؟

تسبب فيروس كورونا المستجد في إصابة طفلة تبلغ من العمر 11 شهراً بمتلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة لدى الأطفال.

في شهر أبريل الماضي عانت الطفلة من ارتفاع في درجة الحرارة وطفح جلدي كانت تبلغ حينها 5 أشهر فقط ونقلت على أثره إلى المستشفي وتم الاشتباه بوجود حالة تعفن في الدم أو التهاب السحايا ولكنه سرعان ما تدهورت حالتها وتم نقلها إلى وحدة متابعة الحالات الحرجة في المشفي.

فيروس كورونا

ولكنها تم الاكتشاف في النهاية أن ما حدث للطفلة هو إحدى الآثار الجانبية للفيروس المستجد على الأطفال.
وشخصت الطفلة بحالة تمدد الأوعية الدموية المتعددة في قلبها والناتجة عن متلازمة الالتهابات متنوعة الأنظمة عند الأطفال المرتبطة مؤقتا بفيروس كورونا.

ولمدة شهر كامل تم احتجاز الطفلة في المشفي واستغرقت 6 أشهر لتحسن حالتها في المنزل وسط قلق الأم ومتابعة دقيقة لحالتها.

ومرض تمدد الأوعية الدموية عبارة عن  انتفاخ غير طبيعي في جدار شريان القلب ويمكن أن يتسبب في نوبة قلبية أو مرضا قلبيا.
والأطباء خلصت إلى أن  تمدد الأوعية الدموية في القلب نتيجة لمتلازمة الالتهابات متعددة الأنظمة عند الأطفال المرتبطة مؤقتا بـكوفيد-19.
وأوضحت الأم أن طفلتها حالتها مستقرة حتى الآن ولكنها ستعتمد باقي حياتها على الفحوصات للتأكد من عدم تخثر الدم وأن أي إجهاد يضغط على عضلة القلب يمثل خطر على حياتها.
وقالت: "إن الطفلة قد تحتاج إلى تدخل جراحي في المستقبل والذي يمكن أن يشمل عملية زرع قلب ولكنها تأمل ألا يكون ذلك مطلوبا".
وترتدي الطفلة في الوقت الحالي خوذة لحمايتها من أي صدمات وسقوط يمكن أن يؤدي إلى رد فعل مرهق في قلبها.
ولكن أسرتها لم تستطيع فك لغز كيف أصيبت ابنتهم بـكوفيد-19في المقام الأول؟

أعراض فيروس كورونا

ومنذ ظهور فيروس كورونا المستخد في أواخر شهر ديسمبر الماضي في الصين، بدأت منظمات الصحة العالمية في نشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس وحذرت الأشخاص من التهاون مع الفيروس ونصحت هذه المنظمات بالقيام بعدة تدابير وقائية لتجنب الإصابة بعدوى، والتي تشمل: غسل اليدين بالماء والصابون، الابتعاد عن التجمعات، البقاء في المنزل بقدر الإمكان.