برنامج دراسي يطلب من التلاميذ تربية الأسماك لشهور ثم اتخاذ قرار غريب!

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 يوليو 2021
برنامج دراسي يطلب من التلاميذ تربية الأسماك لشهور ثم اتخاذ قرار غريب!
مقالات ذات صلة
ما الرحلة المناسبة لك في إجازة العيد؟ اختبار نفسي يساعدك على اتخاذ القرار
صور قرار زيادة ساعات الدراسة في السعودية يشعل تويتر بتعليقات نارية
عمالقة صيد الاسماك

الكثير من المدارس تطبق برامج لتعليم الأطفال مختلف المواد الدراسية أو لمساعدتهم على تبني قيم الحياة الجميلة أو غرس بعض الأفكار فيهم منذ الصغر، برنامج دراسي في اليابان قام بتجربة مثيرة للجدل مع تلاميد المدارس الإعدادية وفي نهاية هذا البرنامج يتحتم على الأطفال اتخاذ قرار صعب، إليك تفاصيل هذا البرنامج الدراسي المُسمى Class of Life.

برنامج دراسي في مدارس اليابان يثير الجدل

برنامج "Class of Life" هو برنامج مثير للجدل طُبق في العديد من المدارس الإعدادية اليابانية، حيث يقضي الطلاب شهورًا في تربية الأسماك والتعلق بها، قبل أن يقرروا ما إذا كانوا سيأكلونها أم لا.

برنامج دراسي يطلب من التلاميذ تربية الأسماك لشهور ثم اتخاذ قرار غريب!

كجزء من مشروع البحر واليابان برعاية مؤسسة نيبون، تم تقديم برنامج Class of Life في عدد من المدارس في جميع أنحاء اليابان في عام 2019، بهدف تعليم الطلاب الشباب حول العمل الذي يدخل في مجال تربية الأحياء المائية على اليابسة والتحديات التي يواجهها.

يتضمن النشاط فكرة أهمية الحياة ولهذه الغاية، يُعهد إلى الطلاب في الصفوف من الرابع إلى السادس بعدد من الأسماك الصغيرة ويتم تكليفهم بتربيتها حتى مرحلة النضج لمدة ستة أشهر على الأقل وحتى عام، الجانب المثير للجدل في البرنامج هو أنه في النهاية يحتاج الطلاب إلى تقرير مصير السمكة سواء الإفراج عنها أو أكلها.

في 21 يوليو من العام الحالي، بثت شبكة التلفزيون اليابانية FNN Original Prime Time مقطعًا عن برنامج Class of Life في مدرسة إعدادية في مدينة هاماماتسو، شيزوكا، حيث تم تكليف الطلاب برعاية العديد من الأسماك الصغيرة، حيث بدأ ذلك في أكتوبر من عام 2020، حيث أخبر المعلم الطلاب أنهم بحاجة إلى أن يصبحوا "الأب والأم" للأسماك خلال الأشهر الثمانية المقبلة، مما يعني إطعامهم ومراقبة المياه التي يعيشون فيها.

كما يمكنك أن تتخيل، على مدى الأشهر الثمانية، أصبح معظم الأطفال مرتبطين بالسمكة، حتى أن البعض يسميها ويعاملها على أنها حيوانات أليفة وقال أحد الطلاب: "من الأسهل تذكرهم بالاسم، إنهم مثل الأصدقاء الحقيقيين".

إذا ماتت بعض الأسماك أو كلها، يتم إعطاؤهم أسماكًا جديدة ويجب على الأطفال التعلم من أخطائهم من أجل تربيتهم حتى النضج، تعتبر أي أخطاء جزءًا من عملية التعلم ولكن في حين أن رؤية الأسماك تموت بسبب خطأهم قد يكون من الصعب التغلب عليه من قبل الأطفال، فإنه لا شيء مقارنة بالقرار الذي يتعين عليهم اتخاذه في نهاية البرنامج.

قرار التلاميذ في نهاية البرنامج الدراسي المثير للجدل

قبل أسبوعين من نهاية البرنامج، أخبر المعلم الأطفال في مدرسة هاماماتسو أنهم بحاجة إلى تقرير ما إذا كانوا يريدون أكل السمك أو إطلاقها مرة أخرى في المحيط، حيث يخاطرون بالانتهاء في شبكة شخص آخر أو تأكلها أسماك أخرى ومع اقتراب الموعد النهائي، ناقش الأطفال النهج الصحيح الذين يريدونه للأسماك.

قال أحد الطلاب: "أعتقد أنه من الأفضل تناولها" ورد آخر قائلاً: "أعتقد أنه من الأفضل تركهم يسبحون في البحر الواسع بدلاً من أكلهم".

في اليوم المحدد لتحديد مصير الأسماك، كان التوتر شديدًا وعندما طلب المعلم رفع الأيدي والتصويت لصالح أكل السمك، رفع 11 طفلاً أيديهم، مع اختيار 6 طلاب فقط لإطلاق الأسماك، تم إحضار طاهٍ ليحول السمك إلى ساشيمي للأطفال الذين صوتوا لأكلها.

برنامج دراسي يطلب من التلاميذ تربية الأسماك لشهور ثم اتخاذ قرار غريب!

في النهاية، لم يتمكن بعض الأطفال الذين اختاروا تناول السمك من تناول الطعام، لكن مثل هذا السلوك يعتبر أمرًا طبيعيًا، على الرغم من أن قرارهم يبدو قاسيًا، إلا أن البرنامج والقرارات التي يتعين على الأطفال اتخاذها من المفترض أن تساعدهم على النمو وفهم أهمية الحياة.

ومن المثير للاهتمام أن هذا ليس البرنامج الوحيد من نوعه في اليابان، حيث أنه قبل بضع سنوات، كانت هناك مبادرة مماثلة في مدرسة إيزومو الثانوية للزراعة والغابات، في إيزومو، حيث كان على الطلاب التعامل في تلك المرة مع الكتاكيت وليس الأسماك. [1]