الأطفال مشاهير الميمز على مواقع التواصل الاجتماعي: كيف تغير شكلهم؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 29 يونيو 2021 آخر تحديث: السبت، 07 أغسطس 2021
كاردي بي تريند الفتاة السمراء
مقالات ذات صلة
في اليوم العالمي لمواقع التواصل الإجتماعي: 10 حقائق قد لا تعرفها عنها
أقوى الصور الساخر من المشاهير على مواقع التواصل في 2016
مشاهير أثاروا الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي عام 2016

في يوم الاحتفال بمواقع التواصل الاجتماعي، لن ننسى الميمز التي هي جزء لا يتجزأ من المنشوارت المتداولة عليها للتعبير عن المشاعر المختلفة، مشاعر الفرح والغضب والانتصار والاشمئزاز وغيرها من المشاعر التي صاحبتها هذه الميمز الشهيرة لأطفال ساهمت لقطة واحدة لهم بينما يرتسم تعبير معين على وجوههم بالصدفة في أن يصبحوا من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي.

ما هي الميمز؟

الميمز مثل جميع أشكال الاتصال، تتطور مع أولئك الذين يستخدمونها ولا أحد يستطيع أن يدعي معرفة أو فهم كل ميم موجود، بينما يصعب تحديد تعريف صريح للميم، فإن المصطلح غالباً ما يرتبط بصورة أو مقطع فيديو يصور مفهوماً أو فكرة معينة يتم نشرها عادة عبر المنصات الاجتماعية عبر الإنترنت.

تستمر هذه الفكرة في الانتشار عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمنتديات وتطبيقات المراسلة الفورية وحتى المواقع الإخبارية، غالباً ما يتم تغيير الصور ومقاطع الفيديو التي تنقل الرسالة والبناء عليها خلال هذه العملية، مما يؤدي غالباً إلى تطور الفكرة الأصلية إلى شيء آخر تماماً، أو يتم نشرها ببساطة مع تعليق جديد لتصوير شكل معدَّل منها.

يمكن أن تنقل الميمز Memes أيضاً معلومات أكثر بكثير من النص البسيط وحده، بنفس الطريقة التي تم بها استخدام الرموز التعبيرية لنقل الأفكار المعقدة للمزاج أو العاطفة، يمكن للميم أن ينقل فكرة معقدة أو حالة ذهنية أو فهم مشترك أسرع بكثير من كتابة وقراءة شرح مكتوب لفكرة.

ما هي أول ميم على الإنترنت؟

قد يعتبر معظم الناس أن أول ميم على الإنترنت هو الطفل الراقص يشار إليها أحياناً باسم "Baby Cha-Cha"، حيث حققت صورة GIF القصيرة لرقص طفل متحرك  في عام 1996 انتشاراً واسعاً وتمت مشاركتها على نطاق واسع من خلال سلاسل البريد الإلكتروني وظهرت في البرامج التلفزيونية الشهيرة مثل Ally McBeal.

الأطفال مشاهير الميمز على مواقع التواصل الاجتماعي: كيف تغير شكلهم؟

الميمات التي ظهرت على مر السنين كثيرة جدًا بحيث لا يمكن احتسابها ومتنوعة جدًا بحيث لا يمكن تغطيتها بالتفصيل، حيث أن الميمز متنوعة بشكل لا يصدق ومتغيرة باستمرار ومن المستحيل تحديدها في فئة مرتبة ومحددة. [1]

لماذا نستخدم الميمز؟

لأن الميمز تنقل شعورًا بالألفة، كونهم جزءًا من شيء أكبر وهناك عدد من الأسباب التي تجعل الميمز هي إحدى المنشورات الأساسية للمستخدم العادي لوسائل التواصل الاجتماعي:

  • ملفتة للنظر.
  • تمكّنك من التعبير عن الأفكار المعقدة من خلال مفهوم بسيط من خلال الاعتماد على سياق الميم والأصل والاستخدام الشائع.
  • لديهم انتشار فيروسي أو واسع.
  • سهلة الإنشاء وهي ممتعة للغاية.