شقيقتان مصريتان تحتفظان بجثة والدهما 10 أيام: والسبب صادم

  • تاريخ النشر: الجمعة، 08 يناير 2021
شقيقتان مصريتان تحتفظان بجثة والدهما 10 أيام: والسبب صادم
مقالات ذات صلة
زوجان عالقان في مطاردة مع دب جائع 10 أيام: كيف انتهت القصة المرعبة؟
حُكم عليه بالسجن 10 سنوات.. مدير يقتل موظف لديه والسبب صادم
رجل يحتفظ بجثة والدته في منزله 30 عاماً: ولكن ما السبب؟

 واقعة غريبة تلك التي تصدرت اهتمام الكثير عبر منصات التواصل الاجتماعي، في مصر، تتعلق باحتفاظ شقيقتين بجثة والدهما المتوفي منذ أيام في منزلهما، وعدم الإفصاح عن موته.

ووفقاً للتقارير الصحافية، فإن الواقعة حدثت في محافظة الجيزة، جنوب العاصمة القاهرة، حيث احتفظت شقيقتان بجثة والدهما المسن عدة أيام داخل شقتهما، بعد وضع كريمات عليها في محاولة لتخفيف أثار تعفن الجثة، وقاما بلفها بشاش أبيض، ومنعا أفراد عائلتهما من دخول الشقة لزيارة والدهما.

وفي التفاصيل، توجه العم  للاطمئنان على شقيقه المسن، الذى يعاني من حالة صحية متدهورة، إلا أن ابنتي شقيقه منعتاه من دخول الشقة عدة مرات، بحجة أن والدهما نائم ولا ترغبان في إزعاجه، بسبب مرضه.

وعقب تكرار منعه من زيارة شقيقه، شعر بالشك تجاه ابنتي شقيقه، وبعد إلحاح منه تمكن من الدخول، ليعثر على شقيقه جثة هامدة.

واقعة غريبة

واكتشف العم وفاة شقيقه، ووضع ابنتيه بعض الكريمات المرطبة على الجثة لمنع انتفاخها، وتغير لونها، ورفضهما حقيقة وفاته، لشدة تعلقهما بوالدهما، فأسرع لإبلاغ مديرية أمن الجيزة، ووصل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم نقل الجثة إلى المستشفى، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال ابنتيه، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

وتبين من التحقيقات والتحريات الأولية أن الفتاتين مطلقتين وتقيمان برفقة والدهما الذي كان يمنع خروجهما وانهما تعانيان من مرض نفسي لعدم استمرار زواجهما.

وقد اعترفت المتهمتان برفضهما التام لدفن والدهما لعدم الافتراق عنه وحزنهما عليه فقررا تكفينه والاحتفاظ بالجثة فقامتا بلفها في شاش طبي بعد وضع كمية من الكريم المرطب عليها لمنع الرائحة الكريهة وظل الامر مستمر لمدة ١٠ أيام حتى تعفنت الجثة واكتشف عمهما الامر

دفن الموتى

وفي التفاصيل، التي كشفت عنها النيابة العامة المصرية، فإن الاب تولى رعاية الابنتين منذ عدة سنوات طويلة عقب وفاة والدتهما وكان يعاملهما برفق فسادت علاقتهم الحب والمودة حتى مرض الاب مرضا شديدا وفارق الحياة إلا أن الفتاتين رفضتا فكرة دفنه وابتعاده عنهما فاحتفظا بجثته عدة أيام داخل الشقة، بعد وضع بعض الكريمات عليها، في محاولة لتخفيف اثار تعفن الجثة، ولفاها بشاش أبيض، ومنعا أفراد عائلتهما من دخول الشقة لزيارة والدهما

وشرحت التحقيقات ان التحريات الأولية اشارت الي كون الفتاتان مريضتين نفسيتين ومهووستين بحب ابيهما لدرجة رفض دفنه