الأسماك المخاطية الملقبة بوحوش المحيط الغريبة ومعلومات مدهشة عنها

  • تاريخ النشر: الخميس، 16 سبتمبر 2021
الأسماك المخاطية الملقبة بوحوش المحيط الغريبة ومعلومات مدهشة عنها
مقالات ذات صلة
بالصور:حوض أسماك مدهش في الدنمارك
صور مدهشة لأجمل الأسماك الملونة
معلومات مدهشة لم تسمع بها من قبل

للوهلة الأولى، تبدو الأسماك المخاطية وكأنها مجرد نوع آخر من ثعبان البحر الذي يسكن المحيطات، لكنها شيء أغرب بكثير وفي نفس الوقت مدهشة، من أول المادة الغريبة التي تشبه المخاط التي ينتجها كآلية دفاع، إلى الافتقار إلى العمود الفقري، هناك الكثير من الغرابة التي يجب معرفتها عن هذا المخلوق البحري الغريب.

معلومات مدهشة عن الأسماك المخاطية

الأسماك المخاطية الملقبة بوحوش المحيط الغريبة ومعلومات مدهشة عنها

الأسماك المخاطية هي مخلوق بدائي أعمى يقضي حياته في قاع المحيط، يتغذى في الغالب على الأسماك الميتة أو المحتضرة، من بين الأشياء العديدة التي تجعل السمكة المخاطية فريدة من نوعها هي بنية جسمها، حيث أن لها جمجمة ولكن بدون فك ولا عمود فقري، هذا يسمح لها بربط جسدها في عقد من أجل كشط اللزج الذي تنتجه من جلدها.

يمكنهم حفر الحيوانات الميتة أو المحتضرة من خلال فتحات مختلفة وحتى من خلال جلدهم، باستخدام صفين من الأسنان الكيراتينية والتهامهم من الداخل، لكنها لا تحتاج للأسنان، حيث يمكنها امتصاص العناصر الغذائية من خلال الجلد ويمكن أن يستمروا شهورًا دون تناول الطعام.

تفتقر السمكة المخاطية إلى العيون والأسنان وتبدو مثيرة للشفقة، لكن لديها سلاحًا سريًا قادرًا على إبعاد معظم الحيوانات المفترسة عنها، عندما يتم تهديدهم، تُطلق نوعًا من الهياكل اللزجة الشبيهة بالمخاط التي يمكنها احتجاز المهاجمين وإبطائهم وحتى خنقهم، مما يسمح لهم بالفرار، لكن الطريقة التي يعمل بها إنتاج هذا المخاط رائعة حقًا.

أسماك الهاش أو الأسماك المخاطية،  تنتج المخاط أو الجيلاتين من أزواج من المسام التي تمتد على طول أجسامهم، ينتج أحد أنواع الغدد خيطًا مخاطيًا ملفوفًا معقدًا يقدر طوله بحوالي ست بوصات والآخر نوع من الفقاعات اللزجة، حيث تنتشر الخيوط وتتشابك مع بعضها البعض، مما يخلق شبكة سريعة التمدد تحبس كل من المخاط والماء.

ينتج السمك المخاطي حوالي ملعقة صغيرة من هذا المخاط، لكنه يتوسع بمقدار 10000 مرة في أقل من نصف ثانية وهو ما يكفي لملء دلو، تكفي الكثافة العالية لهذا المخاط، لردع معظم الحيوانات المفترسة عن ملاحقتهم.

كيف تسببت الأسماك المخاطية في حادث مروري؟

الأسماك المخاطية الملقبة بوحوش المحيط الغريبة ومعلومات مدهشة عنها

قال دوجلاس فودج، الباحث في المواد الحيوية في جامعة تشابمان، لـ ناشونال جيوغرافيك: "لحسن الحظ، فإن ملامسة مخاط الأسماك المخاطية أمر نادر الحدوث للبشر ومع ذلك، فقد كان في السابق مركزًا لواحدة من أغرب حوادث الطرق التي تم تسجيلها على الإطلاق، حيث انتهى الأمر بالمخلوقات الزلقة على الطريق وغطت سيارة بطبقة سميكة ولزجة كان لا بد من تطهيرها بواسطة جرافة صغيرة قبل استئناف حركة المرور العادية".

لا يمكن إنكار أن المخاط يبدو مثيرًا للاشمئزاز، لكن العديد من العلماء يصفونه بأنه أحد أكثر المواد التي تم اكتشافها روعة على الإطلاق، بالنسبة للمبتدئين، يمكن أن يكون مظهره وحده مضللاً، حيث يبدو مثل المخاط، لكنه في الواقع أشبه بشبكة عنكبوت، حيث تنتشر هذه الخيوط وتتشابك مع بعضها البعض، مما يخلق شبكة سريعة التمدد تحبس كل من المخاط والماء، فهي أقوى بنحو 10 مرات من النايلون وأرفع من شعر الإنسان ومرنة للغاية.

الأسماك المخاطية الملقبة بوحوش المحيط الغريبة ومعلومات مدهشة عنها

المخاط المنتج من الأسماك المخاطية هو أحد أنعم المواد الموجودة في الطبيعة، كما أنه يبدو وكأنه ماء للوهلة الأولى، فقط عند إدخال يدك فيه يمكنك أن تدرك أنه شيء مختلف.

حتى بعد عقود من دراسة الأسماك المخاطية، بدأ العلماء للتو في فهم العملية التي من خلالها تنتج هذه الكائنات المادة الشبيهة بالمخاط، لا تزال الآلية لغزًا كبيرًا، حيث لا يمكن لأحد أن يفهم تمامًا كيف يمكنهم لف الخيوط في هياكل تشبه كرات الخيوط المجهرية التي تتوسع بسرعة بعد أن تترك المسام.

نظرًا للخصائص الفريدة للأسماك المخاطية، فقد استحوذ على خيال العلماء، الذين يأملون بطريقة ما في إنشاء مادة اصطناعية منه مع مجموعة واسعة من الاستخدامات، قد نتمكن في يوم من الأيام من صنع نسيج من مخاط الأسماك المخاطية وهو بديل صديق للبيئة للأقمشة الاصطناعية القائمة على البترول.

كما افترض البعض أن هذا المخاط يمكن استخدامه أيضًا في معدات الحماية مثل خوذات الأمان أو كطبقة واقية للغواصين وفي الطب يمكن أن يكون مفيدًا في هندسة الأنسجة واستبدال الأوتار التالفة، في هذه الأثناء، بالنسبة إلى الشخص العادي، يظل سمك المخاط وحشًا بحريًا جسيمًا يقذفه بالمخاط. [1]