• نعرف أشكالهم.. محمد التابعي أشهر صعيدي في السينما وكبير الرحيمية
    11 صورة

    نعرف أشكالهم.. محمد التابعي أشهر صعيدي في السينما وكبير الرحيمية

    "تروح فين يا عبدالرحيم .. تتصرف كيف يا عبدالرحيم" بمجرد سماعك لتلك الكلمات يبادر إلى ذهنك أفلام الأبيض والأسود وتتذكر فوراً كبير الرحيمية قلبي، أشهر صعيدي في تاريخ السينما المصرية، رغم أن أدواره لا تتجاوز الـ20 فيلماً إنه الفنان الراحل محمد التابعي، ونواصل لزوارنا الأعزاء، تقديم حلقات أشهر كومبارسات في تاريخ السينما المصرية.

    ولد محمد محمد أحمد شرابة التابعي، في 27 مارس من عام 1907، في محافظة بورسعيد، وربما يم يزر الصعيد مطلقاً رغم براعته في تجسيد شخصية الرجل الصعيدي ذو الدم الخفيف، كان والده يتاجر في الجلود ويرغب في أن يكون معه في هذه المهنة المتوارثة، ولكن الابن رفض وذهب إلى ميول أخرى فقد كانت تستهويه العروض المسرحية لفرق  يوسف وهبي ونجيب الريحاني وعلى الكسار.

    عشقه للفن قاده إلى اتقان فن المونولوج، مستغلاً وصول عائلته إلى القاهرة ليواصل شغفه وحبه للفن، حيث عمل بالمسرح المتجول، والتحق بفرقة ببا عز الدين، ثم فرقة بديعة مصابني، وأدى شخصية الصعيدي الساذج.

    فور علم والده المتدين بما يقوم به نجله، الذي حرص على أن يكون ابنه حافظاً للقرآن بهذا فأخذه في عز برد الشتاء إلى "دش ماء بارد" مع حرمانه من الخروج ليلاً، ومع ذلك لم يترك الابن الفن الذي كان يجري في دمه.

    ومن المسرح إلى عالم السينما من خلال المجاميع والكومبارس إلى أن جاءته الفرصة من خلال مشاهدة المخرج عباس كامل له في اسكتش "الباش تمرجي" في فرقة محمود شكوكو فأعجب بأدائه الصعيدي وأسند أليه الشخصية التي ابتكرها على الورق وهي "كبير الرحيمية قبلي" حيث كان يبحث وقتها عن ممثل خفيف الظل لدور كبير الرحيمية قبلي.

    عندما قرأها أعجب بالدور وأضاف إلى السيناريو واختار ملابسها واكسسواراتها وكذلك الشنب المميز حتى جملته الشهيرة "تروح فين يا عبدالرحيم.. تتصرف كيف ياعبدالرحيم" ونجح فيلم "لسانك حصانك" وشخصية كبير الرحيمية قبلي، وشاركه التمثيل شاديه و كارم محمود وزينات صدقي، والمخرج عباس كامل وكان أول عرض للفيلم في 20 يوليو 1953 بدار سينما كوزمو بالإسكندريةـ وكان يتقاضى عن الفيلم مئة جنيه وارتفع أجره حتى وصل إلى و400 جنيه.

    حققت الشخصية نجاحاً باهراً، جعل المنتجين والمخرجين يتهافتون على التابعي للعمل معهم، وافق التابعي على تقديم حلقات تلفزيونية بعنوان "مغامرات كبير الرحيمية".

    في ستينات القرن الماضي، أسس فرقة مسرحية خاصةتحمل نفس اسمه شخصيته كبير الرحيمية قلبي، طاف بها عدة دول عربية، وحققت نجاحاً كبيراً وكانت بطلتها الفنانة نعيمة الصغير، انضم لفرقته عدداً من النجوم منهم محمود شكوكو، محمد الكحلاوي، شفيق جلال، أحمد غانم، عمر الجيزاوي، والسيد بدير.

    ولمن لا يعرف فإن التابعي لم يزر الصعيد قط طوال حياته، لكنه تعلم اللهجة الصعيدية من أصدقاءه وأضاف لشخصيته خفة الدم ما جعلها شخصية مميزة لدى المشاهدين.

    اتبع التابعي طقوس خاصة في حفل أم كلثوم، فكان يشتري كميات من كميات من اللب والسوداني والمشروبات لقضاء السهرة بجانب الراديو وهو يستمع إلى أغاني كوكب الشرق.

    ويُعد التابعي واحداً من الفنانين الزمالكاوية المتعصبين لفريقهم، فكان عندما يفوز الزمالك على غريمه التقليدي الأهلي يقوم بتوزيع الشربات والمياه الغازية على سكان

    تزوج من ابنه عمه الفنانة عواطف حلمي، التى أعجب بها وطلبها للزواج ولكن عائلتها رفضته لأنه يكبرها بعشرين عاماً كما انه كان متزوجاً من امرأة لبنانية، لم ينجب منها وتركها لهذا السبب، حاول مراراً وتكراراً مع عمه ليقبل بزواجه، حتى وافق في النهاية وكللت محاولاته بالنجاح، وأنجب منها أربعة أولاد و كان زوجاً وفياً يعشق أسرته ويقدرها وبعد وفاته عملت زوجته فى كورال الإذاعة لأنها صاحبة صوت جميل ثم انتقلت إلى كورال "فرقة رضا".

    عندما جاءته فرصة للهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، رفض العرض ولم يبدي أسباباً وقتها.

    جاءت نهايته مليئة بالألم، فكان إنساناً رقيق الحس يتأثر بكل من حوله وعندما توفت والدته حزن وتوفي بعدها بسبعة أشهر، وفي أيامه الأخيرة كان مرتبطاً بعقد مع الفنانة صفية حلمي، التي علمت بأنه يجهز للسفر مع منافستها فايز حلاوة، وتحية كاريوكا، في رحلة للبلاد العربية، فطلبت منه دفع قيمة الشرط الجزائي، فأصيب بحزن وعاد للوقوف على المسرح وأصيب وهو واقف بجلطة في المخ انتقل على أثرها إلى مستشفى القصر العيني وظل بها أيام قليله بعد أن زاره كل أصدقائه في الوسط الفني خاصة الفنان عبدالعزيز محمود، الذي كان من أخلص أصدقائه وكان يسأل عنه باستمرار أثناء فترة مرضه وكذلك الفنانة تحية كاريوكا، وفي 11 ديسمبر من عام 1964، لفظ أنفاسه الأخيرة وترك إرثاً فنياً عظيماً رغم قلة أعماله الفنية.

    المزيد:
     
    السماتمشاهير

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات