من التحطم إلى المتحف: صور تروي تاريخ السيارات الطائرة

  • تاريخ النشر: الخميس، 16 يوليو 2020 آخر تحديث: الجمعة، 18 سبتمبر 2020
من التحطم إلى المتحف: صور تروي تاريخ السيارات الطائرة
مقالات ذات صلة
أسماء المواليد الأكثر تسجيلاً في السعودية
عودة نابليون بونابرت في مصر بسبب الجامعة الفرنسية
مشاهدة السينما في لبنان خلال كورونا: تجربة ممتعة ستحرص على القيام بها

لم تكن فكرة صناعة السيارات الطائرة جديدة على طاولة كبار المصممين من شركات السيارات حول العالم.

تعود المحاولات الأولى لصناعة السيارات الطائرة إلى بداية القرن الماضي، حينما حاول العديد من كبار صناع السيارات لتحقيق إنجاز غير مسبوق بابتكار جديد تمامًا ينافس أو يقضي على السيارات التقليدية.

وفي هذا السياق، قام الموقع العالمي المتخصص في أخبار السيارات بنشر تقرير مفصل مصاحب بالصور عن أبرز محاولات ابتكار وصناعة سيارات طائرة منذ بداية القرن الماضي وحتى الآن، وسنستعرضها جميعها خلال السطور التالية.

الأولى من شركة كورتيس أوتوبلان

جاءت البداية من شركة كورتيس أوتوبلان، التي حاولت صناعة سيارة طائرة في مطلع القرن الماضي، وتحديدًا في عام 1917، ووصل طولها إلى 27 قدم، مع جناحين بعرض يصل إلى حوالي 40 قدم، ولم تنجح هذه السيارة في التحليق إلا لبضع ثواني فقط ومن ثم سقطت وتحطمت.

الثانية من والدو واتر مان

جاءت المحاولة الثانية لابتكار سيارة طائرة من المخترع والدو واتر مان، الذي استطاع أن يحقق معادلة ناجحة في عام 1937، وصنع السيارة الطائرة الأولى، والتي استطاعت أن تسير بسرعة تصل إلى 120 ميل في الساعة.

الثالثة من إديسون فولتون

قام المخترع إديسون فولتون بصناعة نموذج ناجح من السيارة الطائرة واطلق عليه اسم "فولتون آير فيبيان" في عام 1946، وكان يمكن فصل جناحات الطائرة من الخلف لتصبح سيارة، وإعادة تركيبهم من جديد لتصبح طائرة، وقام بصناعة 11 نسخة من طراز "فولتون آير فيبيان"

الرابعة من ثيودور تيد

قام ثيودور تيد بصناعة سيارة طائرة بتصميم جرئ، واطلق عليها اسم "كون فاير كار موديل 118"، وجاءت بتصميم مختلف، سيارة متصلة من الأعلى بمحرك طائرات الذي يمكنها من حملها بسهولة والطيران بها، وكان ينوي صناعة ما يقرب من 160 ألف نسخة من طراز "كون فاير كار موديل 118"، لكن لم يكتب لعملية الإنتاج الكاملة النجاح.

طراز تايلر آيروكار

خلال عام 1949 ظهر موديل جديد من السيارات الطائرة، واطلق عليه لقب "تايلر آيروكار"، ونجحت التجربة بالفعل واستطاع الطيران بسرعة 100 ميل في الساعة، ولكن الخبر المحزن أن "تايلر آيروكار" امتلك جناحات كبيرة للغاية، جعلت استخدامه في المدن صعب أو مستحيل، واقتصر العمل به في المناطق الريفية البعيدة.

محاولة عسكرية بطراز كورتيس رايت آير

قام الجيش الأمريكي بمحاولة خاصة لصناعة سيارة طائرة خلال عام 1960 واطلقوا عليها اسم كورتيس رايت آير، واستطاع هذا الطراز أن يطفو في الهواء بارتفاع منخفض، بفضل قوة دفع سفلية.

ودخل طراز كورتيس رايت آير خطوط الإنتاج لصناعة نسخ مخصصة للبيع، ولكنه لم يكن محظوظًا كفاية على صعيد المبيعات، لم يتلقى طلبًا واحدًا، وحاليًا ذهبت هذه السيارة الطائرة العسكرية إلى إحدى المتاحف التابعة للجيش الأمريكي.

طراز آفي ميزار

مع بداية فترة السبعينات من القرن الماضي عادت فكرة تصميم السيارة الطائرة من جديد إلى الساحة، كان أبرزها طراز آفي ميزار الذي صدر لأول مرة عام 1971، وجاءت بهيئة وتصميم سيارة  فورد "بينتو" ألحقت بجناحات طائرة، ونجحت التجربة بالفعل في التحليق.

ظهرت في منتصف بداية الألفية الجديدة شركات مختصة بتصنيع هذا النوع من السيارات الطائرة، وقدمت شركة Terrafugia Transitionنموذجًا للسيارات الطائرة في عام 2006، وذلك تمهيدًا لمستقبل المركبات. واستطاع هذا النموذج وقتها حل مشكلة الجناحين العريضين بالطي، حتى تتمكن من السير على الطريق السريع بجانب سيارات أخرى، وهي شركة مملوكة لمجموعة جيلي الصينية.

وفي سياق متصل، ظهرت تصميمات واعدة للسيارات الطائرة خلال العامين الماضيين، كان أبرزها تصميم طراز PAL-V Liberty الذي ظهر عام 2019، وهو تابع لشركة ألمانية تحمل الاسم نفسه، وقال "أوتو كار"، إن هذا الطراز يعمل بمحرك بقوة 100 حصان، وتصل سرعته لـ 112 ميل في الساعة. ومن جانبها كشفت شركة من سلوفيكيا، طراز يحمل اسم Aeromobil، والذي كان مخصصًا للطرح خلال عام 2020 الجاري، بأجنحة قابلة للطي والفرد، وبمحرك ينتج قوة 300 حصان، كما تصل سرعته القصوى لـ 162 ميلًا.

وتضمنت القائمة موديلات تصل في المستقبل من السيارات الطائرة، أبرزها موديل Terrafugia TFX ، وهو من المفترض وصوله عام 2025، بمحرك كهربائي مهجن بقوة 300 حصان، وأجنحة قابلة للطي والفرد، ونظام قيادة ذاتي.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على تيربو العرب. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا