• منها العطر والسمنة: علماء يكشفون أسباب البلوغ المبكر لدى الفتيات

    منها العطر والسمنة: علماء يكشفون أسباب البلوغ المبكر لدى الفتيات

    الفتيات بدأن دخول سن البلوغ مبكرا بنسبة عام واحد

    أشارت دراسة جديدة إلى أن الفتيات بدأن دخول سن البلوغ مبكرا بنسبة عام واحد تقريباً منذ 40 عاماً

    ووفقاً للهيئة الوطنية للصحة في بريطانيا، يبدأ البلوغ عند البنات بين 8 و 13 عاماً، وتسع سنوات و 14 عاماً للأولاد.

    ومع ذلك، كشفت دراسة جديدة أن سن البلوغ لدى الفتيات يحل مبكرا ثلاثة أشهر تقريباً كل عشر سنوات منذ السبعينيات.

    وقام باحثون من جامعة كوبنهاغن بتقييم بيانات من 38 دراسة شملت عشرات الآلاف من الفتيات من جميع أنحاء العالم.

    فحصت كل دراسة متى بدأت تطور أنسجة الثدي الغدية والتي تُعرف بالمصطلحات الطبية باسم الثيلارش والتي تعد علامة رئيسية لبداية البلوغ.


    منها العطر والسمنة: علماء يكشفون أسباب البلوغ المبكر لدى الفتيات

    وقال الدكتور ألكسندر بوش، المؤلف المشارك للبحث، إنها أول دراسة تركز على الثيلارش.

     

    وأضاف، أن الفريق قرر عدم النظر إلى سن الحيض الأول  كعلامة لبداية البلوغ لأنه يعتمد غالباً على تذكّر المشاركين بفترة بدء الدورة الشهرية ويمكنها أن تبدأ بعد التطورات الأخرى.

    وكتب بوش مع زملاءه الباحثين في مجلة Jama Pediatrics  أنهم فحصوا بيانات من 38 دراسة شملت تقييم خبير لأنسجة الثدي لدى الفتيات.

    وتم استبعاد الأبحاث التي تبحث عن الأطفال الذين يعانون من أمراض معينة، أو الذين يعانون من سوء التغذية الحاد أو يعانون من السمنة المرضية، لأن هذه الحالات يمكن أن تؤثر على ظهور البلوغ.

    وأفاد الفريق أن تطور أنسجة الثدي الغدية قد تفاوت في جميع أنحاء العالم وعلى مر الزمن، حيث وجدت الدراسات أن متوسط ​​عمر البلوغ يبدأ من 9.8 إلى 10.8 سنة في أوروبا ، مقارنة مع 10.1 إلى 13.2 سنة في إفريقيا و 8.8 إلى 10.3 سنة في الولايات المتحدة.

    أشار تحليل الفريق أيضاً إلى أن العمر الذي بدأ فيه سن البلوغ أصبح أصغر  في كل عقد منذ عام 1977 إلى عام 2013.

    أسباب البلوغ المبكر

    - السمنة

    وعلى الرغم من أن البحث لم يستكشف السبب وراء بدء البلوغ في وقت مبكر عند الفتيات ، إلا أن الفريق اقترح أن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم مرتبط بالتطور السابق لأنسجة الثدي الغدية.

    الباحثون يعتقدون أن  وباء السمنة العالمي المستمر يمكن أن يفسر جزئياً التغير الملحوظ في العمر عند بداية البلوغ والذي تم تقييمه على أنه العمر عند الثلث كما كتب المؤلفون.

    -المواد الكيميائية في البيئة

    وأضاف الباحثون  أن عددًا من الدراسات قد اقترح سابقاً أن المواد الكيميائية الموجودة في البيئة يمكن أن تتداخل مع نظام الهرمونات في الجسم وبالتالي يمكن أن تلعب دوراً.

    وفي حديثه لصحيفة الغارديان، قال بوش إن هذا التحول يمكن أن يكون بسبب عدد من العوامل.

    -سهولة الوصول إلى الإنترنت

    منها أن أكثر من ثلث الأطفال يستخدمون الإنترنت بسهولة

    وقال: من المهم مراقبة ذلك لأن سن البلوغ المبكر له آثار.

    وشدد بوش حول مكافحة السمنة لدى الأطفال وتجنب التعرض المفرط للمواد الكيميائية البيئية إذ يمكن أن تساعد في تجنب ظهور البلوغ المبكر.

    -المنظفات المنزلية

    في عام 2018 ، كشفت الأبحاث التي أجرتها جامعة كاليفورنيا كيف يمكن أن تؤثر المواد الكيميائية المستخدمة في المنتجات والمنظفات المنزلية على النمو والتنمية.

    فحصت الدراسة التي نشرت في مجلة Human Reproduction المجموعات الكيميائية بما في ذلك الفثالات والبارابين والفينولات باستخدام اختبارات البول.

    وخلص الباحثون أنه بالنسبة لبعض هذه المواد الكيميائية، فإن كل مضاعفة للتركيز الذي يقاس في بول النساء الحوامل من شأنه أن يتسبب في إصابة بناتهن بالبلوغ في المتوسط ​​قبل شهر.

    وقال الدكتور كيم هارلي، أستاذ مشارك في الصحة العامة بجامعة كاليفورنيا، الذي قاد الدراسة: لقد وجدنا أدلة على أن بعض المواد الكيميائية المستخدمة على نطاق واسع في منتجات العناية الشخصية ترتبط بالبلوغ المبكر لدى الفتيات.

    -العطور والصابون ومعجون الأسنان

    على وجه التحديد ، وجدنا أن الأمهات اللائي لديهن مستويات أعلى من مادتين كيميائيتين في أجسادهن أثناء الحمل  ثنائي إيثيل الفثالات، الذي يستخدم في العطر، والتريكلوسان، وهو عامل مضاد للجراثيم في بعض الصابون ومعجون الأسنان كان لديهن بنات وصلن لسن البلوغ في وقت مبكر.

    المزيد:
     
    السماتمنوعات

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات