مدينة نيوزيلندية تعتبر الأرانب عدوها اللدود وتقيم لهم مذبحة جماعية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 12 أبريل 2021
مدينة نيوزيلندية تعتبر الأرانب عدوها اللدود وتقيم لهم مذبحة جماعية
مقالات ذات صلة
استخدام الكلاب الضالة بالهند كلوحات إعلانية متحركة للمرشحين السياسيين
دجاجة تقوم بتربية 7 قطط صغيرة عمياء: صداقة غريبة وثقتها الكاميرات
طائر غريب يظهر و يثير الرعب بسبب ملامحه: وٌصف بالشبح

المفترض أن أرنب عيد الفصح هو شخصية شهيرة لطيفة ورقيقة تقدم سلالاً من بيض الفصح للأطفال، لكن الطريقة التي تطور بها هذا التقليد إلى قتل الآلاف والآلاف من أرانب الجزيرة الجنوبية في نيوزيلندا خلال عطلة نهاية الأسبوع في عيد الفصح أمر لا يمكن تصوره.

قتل جماعي لآلاف  الآرانب في مدينة نيوزلندية

انطلق 25 فريقاً من 12 شخصاً بما في ذلك الأطفال لقتل أكبر عدد ممكن من الأرانب، بالإضافة إلى الأرانب أطلقوا النار على 555 حيواناً آخر بما في ذلك القاقم والبوسوم والديك الرومي، ثم أحضروا ضحاياهم إلى مركز دونستان للفروسية لإحصائها.

الحدث برمته مبالغ فيه، حيث تتضمن صور الحدث أطفالاً مبتسمين وصفوفاً من جثث الأرانب ملقاة بلا حراك على الأرض.

نُقل عن منسق الحدث ديف رامزي قوله في صحيفة الغارديان: "يشارك الكثير من الأطفال في حدثنا".

تشتهر نيوزيلندا بموقفها المتعجرف تجاه إشراك الأطفال في قتل الحيوانات، حتى المدارس تشارك في جمع التبرعات التي تشمل صيد الأبوسومات والحيوانات الأخرى بما في ذلك الديوك الرومية والماعز والخنازير والأرانب.

مدينة نيوزيلندية تعتبر الأرانب عدوها اللدود وتقيم لهم مذبحة جماعية

تحدث مارك بيكوف أستاذ علم البيئة والأحياء بجامعة كولورادو مراراً وتكراراً ضد ثقافة العنف في نيوزيلندا التي يتم فيها تشجيع الأطفال على قتل الحيوانات، حيث يجب ألا يشارك الأطفال مطلقاً في قتل الحيوانات.

الأساس المنطقي لمطاردة الأرانب واضح بشكل معقول، حيث تعتبر الأرانب آفة تم إدخالها إلى نيوزيلندا ويقال إنها تهدد الزراعة والتنوع البيولوجي الأصلي في نيوزيلندا، تقول إدارة الحفظ (DOC) أن القضية الرئيسية مع الأرانب هي أنها تعتبر "آفة زراعية" يتنافسون مع الماشية على المراعي ويحفرون ثقوباً في الأرض المتربة ويضرون التربة المعرضة للتعرية.

لكي نكون منصفين، لا تنتمي الزراعة والتنوع البيولوجي إلى نفس الجملة، الزراعة في نيوزيلندا هي الجاني الأول عندما يتعلق الأمر بالتهديدات التي يتعرض لها التنوع البيولوجي الأصلي في نيوزيلندا.

على سبيل المثال، أدت إزالة الغابات الأصلية وتحويلها إلى مراعي للزراعة إلى تدمير موطن الأنواع المحلية والمتوطنة وفي عام 2010 قدرت أرقام وزارة الصناعات الأولية (MPI) الغطاء الحرجي (يشير الغطاء الحرجي أو الغطاء الغابوي إلى مساحة الأرض النسبية أو المؤكدة التي تغطيها الغابات) في نيوزيلندا بنسبة 30٪ فقط وقد أدى ذلك إلى خسائر كبيرة في التنوع البيولوجي في نيوزيلندا.

قبل الاستيطان البشري في نيوزيلندا، كانت 80٪ من مساحة البلاد مغطاة بالغابات، الآن 50٪ مغطاة بالأراضي الزراعية.

بين عامي 1840 و2000 تم القضاء على حوالي 8 ملايين هكتار من الغابات الأصلية في نيوزيلندا لإفساح المجال أمام المزارع الرعوية والمستوطنات الأوروبية وتجارة الأخشاب، كما تم تجفيف الأراضي الرطبة واُستبدل الغطاء الحرجي الكثيف في عصور ما قبل أوروبا بالبرسيم والأبقار.

الآن تهيمن زراعة الألبان على المشهد الزراعي، في عام 2019 أفادت وزارة البيئة أنه في العقود الثلاثة الماضية كان هناك تكثيف للزراعة وهذا يشمل عدداً أقل من الأغنام والمزيد من الأبقار، المزيد من الحيوانات لكل هكتار والمزيد من الأسمدة والمزيد من الأراضي المروية وتعتبر تربية الحيوانات المنتجة للألبان صناعة مضرة بشكل خاص وتتسبب في تدهور التنوع البيولوجي والممرات المائية والبيئة البحرية.

لكن لماذا تمثل الأرانب على وجه التحديد بالنسبة لهم كل هذا الخطر؟ تم إدخال الأرانب عن قصد من قبل صيادي الحيتان في الجزيرة الجنوبية خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن التاسع عشر.

عندما يتعلق الأمر بالبشر، فإن القتل هو شيء نتفوق فيه، نحن نقتل الحيتان والأرانب ونطلق فيروسات متطورة ومتحورة في العالم، محاولاتنا للسيطرة على العالم الطبيعي مؤسفة إلى أقصى حد، انسوا الأرانب التي تأكل أرضنا الزراعية، لكن الانهيار الهائل للنظم البيئية الطبيعية وفقدان التنوع البيولوجي في جميع أنحاء العالم لهما جذور أعمق من ذلك بكثير.

لدينا أشياء أكثر أهمية للعمل عليها، مثل التخلص من مزارع الحيوانات المنتجة للألبان واستبدالها بزراعة نباتية أكثر استدامة.

يبدو استخدام عيد الفصح كذريعة لقتل الآلاف من الأرانب أمراً مروعاً ومخيفاً وإشراك الأطفال يأخذ الأمر إلى مستوى جديد تماماً من الرعب.

لا ينبغي أن نسلح الأطفال بالبنادق ونشجعهم على شن حرب على الحيوانات، هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي يمكن للأطفال القيام بها لمساعدة الأرض، مثل زراعة الأشجار والحدائق وتعلم كيفية تقليل استهلاكهم وتناول نظام غذائي نباتي.

يرث أطفالنا ما تبقى من العالم الذي أفسدناه، يجب أن يتغير موقفنا تجاه الأنواع الأخرى وطريقة إنتاجنا من الأرض إذا كان أطفالنا سيرثون أي شيء على الإطلاق. [1]