في نفس الموعد صباح كل يوم: قصة قطع الإنترنت عن قرية ويلزية 18 شهراً

  • تاريخ النشر: الخميس، 24 سبتمبر 2020
في نفس الموعد صباح كل يوم: قصة قطع الإنترنت عن قرية ويلزية 18 شهراً
مقالات ذات صلة
احتفالات الهالوين حول العالم: ما السر وراء القطط السوداء؟
ديك يقتل ضابط باستخدام الرمح: تفاصيل غريبة عن الواقعة
استخراج 20 دودة من عين رجل: كانت قد عاشت بداخله عاماً كاملاً

وضع غريب استمر لأكثر من عام ونصف في قرية ويلز، بالمملكة المتحدة، وهو انقطاع الأنترنت يومياً في نفس الموعد كل صباح.

القصة التي أثارت الكثير من التساؤلات والحيرة بين السكان والمهندسين، عن السبب وراء ذلك، عبر منصات التواصل الإجتماعي.

فقد اكتشف مهندسون أن معاناة السكان من انقطاع خدمة الإنترنت في ظروف غامضة كل صباح، ولفترة استمرت 18 شهراً، كان بسبب تشغيل تلفزيون قديم في أحد المنازل.

قطع الأنترنت

وفي التفاصيل، عانى سكان قرية أبرهوسان من انقطاع خدمة الإنترنت في السابعة من كل صباح، وفشلت محاولات الشركة المشغلة للإنترنت في المنطقة باستبدال الكابلات القديمة في وقف الانقطاعات.

وتأتي باقي التفاصيل التي تم الكشف عنها، إنه بعد استنفاد جميع السبل الأخرى، بدأ المهندسون في البحث عن التداخل الكهرومغناطيسي بمساعدة تقنية محلل الترددات الطيفية، لمعرفة ما إذا كان العطل ناجماً عن ظاهرة تُعرف باسم شاين أو الضوضاء النبضية عالية المستوى.

التليفزيون

وفي السابعة صباحاً التقط جهاز الترددات الطيفية موجات عالية من التداخل الكهربائي الصادرة من أحد المنازل، ليكتشفوا أن الساكن كان يشغل جهاز التلفزيون القديم الخاص به في توقيت انقطاع الإنترنت، حيث تقضي الضوضاء الكهربائية الصادرة عن جهاز التلفزيون القديم على نطاق الإنترنت العريض في القرية بأكملها.

وأوضح المهندسون أن المقيمين بالمنزل شعروا بالخوف بعدما علموا بتسبب جهاز التلفزيون الخاص بهم في تعطيل خدمة الإنترنت بالقرية، ووافقوا على الفور على إيقافه وعدم تشغيله مرة أخرى.

في نفس الموعد صباح كل يوم: قصة قطع الإنترنت عن قرية ويلزية 18 شهراً

يتحدث الزوجان: "كان المهندسون يتجولون بمقياس، وتوقفوا خارج منزلنا ووجهوا العداد نحونا وذهبنا وتحدثنا معهم وقالوا تلفازك يتسبب في تعطل الإنترنت، هل يمكنك إيقاف تشغيله؟"، ويكمل الزوج حديثه قائلاً: "قمنا بإيقاف تشغيله وعاد الإنترنت إلى العمل على ما يبدو ولذا قال  لي هل تمانع في عدم استخدام هذا التلفزيون بعد الآن؟.. وقلنا نعم، حسنًا، وكان هذا هو الحال".

و قالت سوزان رذرفورد، كبيرة مهندسي الشركة في ويلز، إن هذا النوع من المشاكل أكثر شيوعًا مما يعتقده الناس.