علماء الفلك: جسراً أزرقاً لامعاً من النجوم على وشك الانفجار

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 أبريل 2021
النجوم
مقالات ذات صلة
الصاروخ الصيني يهدد الكرة الأرضية: ما قصته وأين سيقع؟
كيف قتل طاقم سبيس إكس الوقت قبل الإطلاق إلى محطة الفضاء الدولية؟
نورا المطروشي.. أول رائدة فضاء عربية

اكتشف علماء الفيزياء الفلكية اكتشافاً جديداً متمثلاً في منطقة جديدة في مجرة ​​درب التبانة وهي مليئة بنجوم زرقاء ساطعة شديدة الحرارة على وشك الانفجار. [1]

جسر من النجوم الهائلة حجمها ثلاثة أضعاف حجم الشمس

كان الباحثون يصنعون الخريطة الأكثر تفصيلاً حتى الآن للأذرع الحلزونية المرقطة بالنجوم في منطقتنا المجرية باستخدام تلسكوب غايا التابع لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) عندما اكتشفوا المنطقة والتي أطلقوا عليها اسم Cepheus spur، حسبما أفادوا في دراسة جديدة.

يقع بين ذراع الجبار حيث يوجد نظامنا الشمسي وكوكبة فرساوس والحافز عبارة عن حزام بين ذراعين حلزونيين مملوءين بنجوم هائلة حجمها ثلاثة أضعاف حجم الشمس ولونها الأزرق بسبب حرارتها الشديدة.

يطلق علماء الفلك على هذه النجوم الزرقاء العملاقة اسم OB بسبب الأطوال الموجية الزرقاء للضوء التي تنبعث منها، إنها أندر النجوم وأكثرها سخونة وأقصرها عمراً وأكبرها في المجرة بأكملها.

ردود الفعل النووية العنيفة التي تحدث داخل قلوب هذه النجوم تجعلها أسخن ست مرات من حرارة الشمس والانفجارات النجمية الهائلة التي تنهي حياتهم تسمى المستعرات الأعظمية.

قال مايكل أنجلو بانتاليوني غونزاليس، الباحث المشارك في الدراسة والباحث في مركز علم الأحياء الفلكي الإسباني (CAB) لـ Live Science:

نجوم OB نادرة، في مجرة ​​تضم 400 مليار نجم قد يكون هناك أقل من 200 ألف من هذا النوع من النجوم ولأنها مسؤولة عن تكوين الكثير من العناصر الثقيلة، فيمكن اعتبارها حقاً المخصب الكيميائي للمجرة، أينما وجدنا النجوم الزرقاء نجد أكثر مناطق المجرة نشاطاً وحيوية.

قام الباحثون بتجميع خريطة النجوم الخاصة بهم عن طريق تثليث مسافات النجوم إلى الأرض باستخدام تقنية تسمى المنظر النجمي، من خلال مقارنة المواضع الظاهرة للنجوم والتي لوحظت من منظورات مختلفة أثناء مدار الأرض حول الشمس.

يمكن لعلماء الفلك حساب المسافات باستخدام هذه التقنية، جنباً إلى جنب مع البيانات من تلسكوب غايا التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، قام الفريق برسم خرائط النجوم على مسافات أبعد من تلك التي تم رسمها من قبل وفي مناطق من الفضاء كان يُعتقد سابقاً أنها فارغة.

قال بانتاليوني غونزاليس: بعد شهور من العمل، رأينا هذه الخريطة الجميلة لأول مرة، شعرت كأنني مستكشف للتنوير، أتتبع الخرائط الدقيقة الأولى لعالمنا الآن فقط على مقياس آخر، شعرت الصغر عندما رأيت مدى اتساع هذا المجال النجمي.

أثبت العلماء أن المنطقة الجديدة كانت جزءاً من قرص المجرة الحلزوني الذي يشتمل على معظم مواد مجرتنا وليس مجرد محاذاة عشوائية للنجوم، من خلال مراقبتهم تتحرك باستمرار في نفس الاتجاه.

كما أن العلماء يشتبهون في أن النظر إلى موضع الحافز، الذي هو أعلى بقليل من قرص المجرة، يمكن أن يوفر بعض التلميحات المحيرة حول ماضي مجرة ​​درب التبانة.

قال بانتاليوني غونزاليس: إذا كنا نعيش في مجرة ​​ذات تموجات وهي اختلافات رأسية طفيفة أو تموجات عبر قرصها، فقد يشير ذلك إلى تاريخ من التطور العنيف لمجرتنا، حيث يمكن أن تكون علامات على اصطدامات سابقة مع مجرات أخرى.

ستكون الخطوة التالية للباحثين هي وضع نجوم OB في خريطة أكثر دقة والتي يأملون أن تنتج المزيد من الأفكار حول هياكل مجرتنا.