صور: سحر الحياة البرية.. مطاردة قوية وجميلة نهايتها مؤلمة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019
مطاردة قوية
مقالات ذات صلة
العثور على جيفة دب كهفي عمره 22 ألف عام: عاش في القطب الشمالي
سعودية تنجو من لدغة عقرب: تسلل لها بطريقة نفعلها دائماً
قطط اليغورندي: تعيش وحيدة و تقطع مسافات طويلة من أجل الطعام

التقطت عدسات مصور هندي لحظات جميلة لكنها مؤلمة لسحر الحياة البرية، ففي عشر ثوان فقط استغرقتها المطاردة القوية بين فهد إفريقي وظبي صغير في كينيا، لينتهي الظبي ميتاً بين أنياب ومخالب الفهد، وسجل المصور التفاصيل الدموية للمطاردة.
وفي محمية ماساي مارا بكينيا، كان رجل الأعمال والمصوّر الهاوي ديباك شانكار، 35 عاماً، في سيارته مع مجموعة من السياح، في انتظار الفهد إيماني، كي يخرج من مخبئه، بينما كان هو ينتظر صيداً لصغاره، في الصباح حاول الصغار اصطياد فريسة وفشلوا، فاختبأ هو منذ منتصف النهار في إحدى الشجيرات القريبة.

وبعد ساعتين أو أكثر ظهر الفهد من خلف الشجيرة، ثم حدث كل شيء بسرعة رهيبة، كان الظبي والفهد يتجهان نحوهم مباشرة، كان الجسدان يتشكّلان كتلاً غليظة تنتفخ تارة ثم كأنها تذوب وتتحول إلى طائرين نحيفين يخترقان الفراغ، ثم يعود التكتل، ومن خلف زجاج السيارة.
وكان شانكار يلتقط الصور بسرعة حتى كادت أعصابه تتحطم، لكنه في النهاية، أرتعش وهو يراجع ما التقطه من الصور، بينما تمكّن الفهد من قتل الظبي بجوار سيارته تماماً، ولم يبقَ إلا صورة الدماء تغطي فم الوحش الإفريقي.