خريطة ثلاثية الأبعاد غير مسبوقة تكشف الشكل الحقيقي لمجرة درب التبانة

  • تاريخ النشر: السبت، 03 أغسطس 2019
مجرة درب التبانة
مقالات ذات صلة
أشهر رواد الفضاء الذين ساروا على سطح القمر بالصور
هل تشعر وكأنك مراقَب؟ علماء الفلك يؤكدون شكوكك
رواد فضاء معدلون: استبدال عدسة العين واستئصال الطحال تغييرات مطلوبة

قام علماء بولنديون وأمريكيون وبريطانيون، برسم خريطة ثلاثية الأبعاد لمجرة درب التبانة، بما في ذلك النظام الشمسي، تؤكد أن قرص النجوم ليس مسطحاً بل مشوه وغريب الشكل.
وتتسم الخريطة الحديثة، التي قام بها علماء من جامعات وارسو البولندية وأوهايو الأمريكية ووارويك البريطانية، بدقتها واحتوائها على تفاصيل أكثر.

والخريطة الحالية، وعلى عكس الخرائط السابقة، استخدمت طريقة تقوم بحساب المسافة بين النجوم المتغيرة والشمس بطريقة مباشرة، وذلك بعد متابعة نجوم سفايد (Sefeid) المتغيرة وبعدها عن الأجرام السماوية الأخرى في النظام الشمسي.
كما أن الخريطة ثلاثية الأبعاد مهمة جداً لمعرفة المزيد عن تاريخ وهيكل المجرة وحركة النجوم وانتشارها بعد تكوينها.

وتنبض هذه النجوم على فترات منتظمة، ويمكن رؤيتها من خلال السحب الهائلة للغبار بين النجوم، التي يمكن أن تجعل الأجسام النجمية باهتة يصعب رصدها.
وأوضحت الخريطة أن قرص المجرة، بعيد عن سطحه، مشوه إلى حد كبير وتتفاوت سماكته من مكان إلى آخر، مع زيادة سماكة القياس من مركز المجرة. ويبلغ قطر القرص نحو 140 ألف سنة ضوئية: كل سنة ضوئية زهاء 9 تريليون كم.

يذكر أن مجرة درب التبانة بدأت في التكون بعد انفجار بيغ بانغ، الذي سجل بداية الكون منذ نحو 13.8 مليار سنة.
وفي هذا السياق، جرى وفي إطار إنشاء الخريطة الجديدة، مراقبة حوالي ألفين و400 نجم متغير لمدة 6 سنوات.