حيوانات أليفة قتلت أصحابها .. تعرَّف على أكثر القصص رعباً

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 31 مارس 2021 آخر تحديث: الخميس، 01 أبريل 2021
حيوانات أليفة قتلت أصحابها .. تعرَّف على أكثر القصص رعباً
مقالات ذات صلة
الحوت يصطاد الأسماك بطريقة تحير العلماء: شاهد الفيديو
شاهد: توقف حركة المرور احتراماً لعبور بطة وصغارها
فيديو: دولفين يهاجم طفل يبلغ 6 سنوات و يعض ​​يده

ربما حلمت يوماً بامتلاك حيوان أليف غريب، لقد عاش بعض الناس هذا الحلم واحتفظوا بالحيوانات البرية كرفاق لهم، لكن بعض الأحلام الغريبة والحمقاء يمكن أن تفسح المجال لتحول الأحلام إلى كوابيس.

حيوانات أليفة قتلت أصحابها

إن كنت لا زلت تحلم بامتلاك حيوانات أليفة غريبة، احذر من حلمك لأنه قد يقودك إلي الموت مثل أبطال القصص التالية: [1]

طائر الكاسوري:

أخطر طائر في العالم هو طائر الكاسوري، طائر الشبنم أو الكاسوري طوله مثل طول الإنسان، إلا أن وجوده بالقرب منك يمثل تهديد حقيقي، حيث يمتلك الطائر 10 سم من السيوف بمخالبه في نهاية ساقيه القوية، يمكن لركلة من طائر الكاسوري أن تقتلك نتيجة لقوة الضربة وفقدان الدم.

بطبيعة الحال، قد يرغب محب الحيوانات الغريبة أحياناً في اقتنائه كحيوان أليف، ففي فلوريدا كان رجل يبلغ من العمر 75 عاماً يربي هذه الطيور حتى هاجمه أحدهم في عام 2019.

وفقاً للمسؤولين، فقد سقط على الأرض جراء ضرب الطائر له، يستطيع طائر الكاسوري أن يركض لمسافة تصل إلى 50 كيلومتراً في الساعة ويقفز في الهواء بمقدار 2.1 متر على الرغم من كونه لا يطير.

لأول مرة تصدرت أخبار هجوم طائر الشبنم عناوين الصحف، في عام 2012 حيث طارد الطائر رجل وحُشر على جرف فوق بركة ماء في أستراليا، ثم ركله الطائر في ظهره ودحرجه إلى أسفل الجسر.

نجا الرجل لكنه أصيب بكدمات، لم يفعل أي شيء لإزعاج طائر الشبنم بخلاف كونه قريباً منه لذا فقرر الهجوم عليه في الحال.

هجين من الغزلان:

في مزرعته في أستراليا، قُتل بول ماكدونالد على يد هجين من الغزلان الحمراء والأيائل المعروف أيضاً باسم وابيتي، احتفظت عائلته بالحيوان سهل الانقياد لسنوات قبل أن يهاجم بول في عام 2019.

يبدو أن العامل الحاسم في التحول المفاجئ في المزاج هو موسم التزاوج، تعيش أيل الغزلان الحمراء كحيوانات اجتماعية لمدة 10 أشهر من العام ولكن لمدة شهرين تُظهر المزيد من العدوانية  المرتبطة بالرغبة في التزواج.

وفقاً لبحث عن التجمعات البرية من الغزلان، فإن العنف مرتبط بالتغييرات في هرمون التستوستيرون، لذلك فإن كلا من الإخصاء والعزلة الاجتماعية مفيدان في منع السلوكيات الخطيرة في الحيوانات أثناء موسم التزاوج.

لسوء الحظ أصبح هذا الحيوان عنيفاً بشكل غير متوقع على الرغم من عزلته النسبية عن الغزلان الأخرى.

في صباح أحد الأيام ذهب بول لإطعامه عندما سمعت زوجته وابنه ضجة قادمة من مكان الغزلان، حاولت زوجته التدخل لكنها أصيبت أيضاً وذهب ابنهما للحصول على المساعدة.

بعد وصول المسعفين والشرطة، عالجوا الإصابات وأطلقوا النار على الهجين، لكن مات بول متأثرا بجراحه ونجت زوجته حيث تم نقلها إلى المستشفى وتعافت في النهاية بعد عدة عمليات جراحية.

فرس النهر:

في عام 2011 تصدرت عناوين الصحف خبر مقتل رجل من جنوب إفريقيا يُدعى ماريوس إلس على يد فرس النهر الأليف الذي أسماه همفري.

كانت الوفاة ملحوظة لأن إلس وهامفري ظهرا في وسائل الإعلام ومقاطع الفيديو معاً لإثبات علاقتهما الودية، لقد أنقذ ماريوس فرس النهر همفري من الفيضان لكن بعد حوالي ست سنوات، قتل همفري صاحبه عن طريق عضه بشكل متكرر.

لم تكن المرة الأولى التي يقتل فيها همفري وهو حيوان ثديي يبلغ وزنه 1179 كيلوغراماً، كان قد قتل في السابق أبقاراً مملوكة لأحدهم وعبر أصدقاء المالك أنهم كانوا يعلمون أن الأمر مجرد مسألة وقت قبل أن يصبح هذا الحيوان أكثر عدائية.

تقتل أفراس النهر عدداً من الأشخاص كل عام أكثر من الحيوانات المفترسة مجتمعة، بما في ذلك الفيلة والأسود والفهود ووحيد القرن.

اشتهر مالك الحيوان بأداء الأعمال المثيرة الخطيرة مع همفري وخاصة التقاط الصور أثناء الركوب على ظهر الحيوان، في مرحلة ما قبل وفاته هاجم همفري اثنين من زوارق كانتا بالقرب من النهر، مما أجبرهما على تسلق شجرة من أجل الأمان والبقاء هناك لساعات.

قرد المكاك الجنوبي:

قد لا تبدو القردة وكأنها أخطر الحيوانات في العالم، غالباً ما نربطهم بسلوكيات مضحكة مثل أكل الموز، لكن هجمات القرود يمكن أن تكون مميتة خاصة في هذه الحالة من ماليزيا في عام 2019 عندما عض القرد شريان رئيسي في جسد أحدهم.

تعرض رجل يبلغ من العمر 72 عاماً وابنه لهجوم من قبل قردهم الأليف أثناء محاولتهما إمساكه لتسلق الأشجار والحصول على الفاكهة، توفي الرجل الأكبر سناً، على الرغم من إصابة الابن بجروح في رقبته.

حيث تم تدريب القرد على جمع جوز الهند من أشجار النخيل عن طريق الذهاب إلى ما يسمى مدرسة القرود في ماليزيا حيث تعلم القرود من هذا النوع جمع هذه الثمار لمساعدة الاقتصاد المحلي وقد تم تدريب القرود بهذه الطريقة لما لا يزيد عن 100 عام.

يتم تعليم كل قرد عادة لمدة 2 - 3 أسابيع قبل تمكنه من انتقاء جوز الهند، يبدأ التدريب بخلق اهتمام بجوز الهند من خلال تشجيع القرد على اللعب بها، ثم يتقدم في المراحل التي يتم خلالها تعليم القرد الحركات وكلمات الأوامر.

كان القرد القاتل أكبر من العمر المثالي لهذه الحيوانات لبدء تدريبها وقد يكون هذا هو السبب في أن التعليم لم يكن جيداً لهذا القرد.

اكتشف الابن أن والده كان يرقد في بستان جوز الهند، فذهب إليه عندما هاجمها القرد وسمع أحد الجيران الصراخ وتم إنقاذ الابن، لكن كان قد فات الأوان بالنسبة للأب.

من غير المعروف ما إذا كان القرد قد أخطأ وخلط بين رؤوسهم وجوز الهند أو إذا كان في حالة مزاجية سيئة لسبب آخر.

الدب الأسود:

في عام 2009، قتل دب أسود أليف يدعى تيدي أحد مالكيه، على الرغم من الاسم الناعم للحيوان إلا أن هذه لم تكن حادثة قتل بسيطة أبداً.

عاش كيلي آن ومايكل والز في ولاية بنسلفانيا وكان مايكل قد حصل سابقاً على ترخيص كتاجر حيوانات أليفة غريبة، انتهت صلاحية هذا الترخيص بحلول الوقت الذي قتل فيه الدب زوجته.

على الرغم من حصول مايكل على تصريح الحيوانات، إلا أن كيلي آن هي التي كانت تنظف قفص الدب الأسود وفي أحد الليالي عندما وقع الحادث، لإبقاء الدب مشغولاً ألقت مجرفة من طعام الكلاب على جانب واحد من القفص بينما كانت تنظف الجانب الآخر.

هاجمها الدب بينما كانت تنظف وكانت كيلي آن تربي الدب منذ تسع سنوات منذ أن كانت شبلاً، حيث أنه من السهل نسبياً التعامل مع أشبال الدببة.

وفقاً للخبراء، فإن أي علاقة قد تتشكل مع شبل الدب يتم تدميرها عندما يبلغ الدب حوالي أربع سنوات ويكشف عن نوبات عنيفة من السلوك.

لم يتم استئناس الدببة بنجاح على الرغم من المحاولات، مازالت تعتبر حيوانات برية ولا يمكن التنبؤ بسلوكها حتى لو عاشوا بين البشر لفترات طويلة من الزمن.

الجمل:

رضيع الجمل، كان هدية عيد الميلاد التي قدمها زوج بام ويفر لها في عام 2007، حيث تعيش في أستراليا وكانت ويفر من محبي الحيوانات حيث سبق لها تربية الماعز والكنغر والإيمو والأرانب.

عاشت العديد من الإبل البرية في القارة منذ إحضارها هناك في القرن التاسع عشر، هناك أكثر من مليون جمل وحيد السنام يتجول في براري أستراليا ويتسببون في أضرار لممتلكات الملايين ويشكلون إزعاجاً عاماً.

يُعتقد أن الجمل الأليف قد أطاح بام ويفر على الأرض ثم شق جسدها وقتلها، كانت بام قد قامت بتربية البعير منذ ولادته وكان عمره 10 أشهر فقط عندما حدثت المأساة وبحسب ما ورد أظهر الجمل سلوكاً غريباً من قبل.

التمساح:

في يناير عام 2019 سقطت امرأة إندونيسية في حظيرة تحتوي على تمساح  يُدعى ميري، المرأة التي تُدعى ديزي توو كانت رئيسة مختبر مزرعة اللؤلؤ الذي ينتج منتجات تجميل، لم يكن معروفاً ما يفعله التمساح في ممتلكات المختبر.

لكن من الواضح أنه كان يُربى مثل حيوان أليف ويُعتقد أنها سقطت في الحظيرة عن طريق الصدفة أو أن التمساح تمكن من القفز بعيداً بما يكفي فوق الجدار الخرساني الذي يبلغ ارتفاعه 2.4 متراً لإسقاطها.

تقوم التماسيح بقفزات قوية باستخدام ذيولها لإخراجها بالكامل تقريباً من الماء الذي يسبحون فيه، في بعض الأماكن يعد استفزاز التماسيح عن طريق حمل اللحم فوق الماء وإجبارها على القفز للاستيلاء عليه من المعالم السياحية الشهيرة في بعض الأماكن.

بحلول الوقت الذي تم فيه العثور على جثة توو كان التمساح قد أكل إحدى يديها ومعظم بطنها.

تدخلت الشرطة والجيش واستغرق الأمر عشرات الأشخاص لتنظيم واستكمال العملية التي استمرت ثلاث ساعات لإبعاد التمساح ثم تم ربطه بشاحنة مسطحة واقتيد إلى مركز إنقاذ الحياة البرية.

الفيل:

رجل يدعى رام لاخان فيرما سياسياً ينتمي إلى حزب سياسي في الهند يسمى حزب باهوجان ساماج، الرمز الرسمي للحزب هو الفيل وكوسيلة للتحايل من نوع ما، احتفظ فيرما بفيل كحيوان أليف يستخدمه خلال الحملات السياسية.

في عام 2003 بدأ الفيل يتصرف بعنف، لذلك أحضره فيرما إلى أطراف القرية وحاول تهدئته، في البداية  بدا الأمر وكأنه يهدأ ولكن بعد ذلك غضب الفيل مرة أخرى وفي تلك المرحلة قام فيرما بضربه على جبهته بقضيب حديدي حاد.

أفاد شهود عيان أن السلاح انتهى به المطاف في أذن الفيل، ثم فقد فيرما توازنه وسقط أرضاً وسحقه الفيل المذعور حتى الموت ثم ركض عائداً نحو القرية، أطلق أهالي القرية النار على الفيل المذعور ببنادقهم أكثر من 200 طلقة.

الحيوانات البرية:

غنو هو نوع من أنواع الظباء الإفريقية يُطلق عليه غالباً اسم الحيوانات البرية ، ينمو الذكور والإناث بقرون كبيرة ومخيفة، لكن هذا لم يمنع رجلاً في ولاية إنديانا من الاحتفاظ بثلاثة حيوانات برية كحيوانات أليفة.

تعرض هذا الرجل للدهس حتى الموت على يد أحدهم خلف منزله،أعلن الطبيب الشرعي أن الحيوانات البرية تسببت في إصابة رأس مالكها وصدره بصدمة قوية، ربما أولاً بضربه ثم بدهسه.

الذي أدى على الأرجح إلى بدء هذا الحيوان البري في عدائه القاتل موسم التزاوج، لأن المالك كان قد منعه من التواجد بالقرب من رفيقته.

ثعبان مامبا الأسود:

في بوتنام، نيويورك كان زوجان يحتفظان بحوالي 75 ثعباناً، بما في ذلك المامبا السوداء في منزلهما، تعتبر المامبا السوداء ثاني أكثر الثعابين فتكاً في العالم بناءً على قوة سمها ولم تكن الثعابين تتجول بحرية بين الخزائن والأثاث بالطبع.

كانت موجودة في أحواض زجاجية مختلفة، لسوء الحظ كانت الأقفال على حاوية المامبا السوداء مفتوحة بشكل غامض ذات يوم في عام 2011.

يشتهر الثعبان بسمه لأن ما يقرب من 100٪ من ضحايا اللدغة سيموتون في غضون 20 دقيقة إذا لم يتم علاجهم وتوفيت الزوجة من اللدغة ويبدو أنها لم تحاول طلب المساعدة من أي نوع.

كان هناك بعض النقاش حول أن الوفاة ربما كانت متعمدة، لكن لم يتم العثور على دليل على ذلك. 

كانت حيازة بعض الثعابين غير قانونية، لا سيما لأن أكثر من نصفها يحتوي على سم معروف بأنه ضار بالبشر مثل الكوبرا التي يمتلكونها أيضاً، في النهاية تم تسليم كومة الثعابين بما في ذلك المامبا السوداء إلى حديقة حيوان برونكس.