المرأة المستذئبة ادعت أن صديقها مصاصة دماء وقضمت أذنها!

  • تاريخ النشر: السبت، 02 نوفمبر 2019
المتهمة
مقالات ذات صلة
في نفس الموعد صباح كل يوم: قصة قطع الإنترنت عن قرية ويلزية 18 شهراً
رجل يحتفل بمرور 60 عاماً على احتفاظه بنصف ساندوتش: له ذكرى خاصة
قصة النعش الحي: مصنوع من الفطر ويحافظ على البيئة بعد الوفاة

في ولاية ميتشيغان الأمريكية، ألقت الشرطة القبض على امرأة بعد أن أقدمت على قضم أذن صديقتها، وادعت أنها مستذئبة والضحية مصاصة دماء.
وعندما وصلت الشرطة، كان كل من المتهمة وصديقتها، مغطاتين بالدماء، وإلى جانب قطع أذنها، كانت الجسم مليئاً بالخدوش والجروح وعلامات العض.

وبحسب تحقيقات الشرطة  الصديقتان فعلتا الأمر بالتراضي، وأن الضحية مثلت دور مصاصة دماء، فيما تقمصت المتهمة دور المستذئبة. إلا أن الضحية روت قصة مختلفة، قائلة إنها كانت نائمة لحظة الاعتداء.
ووفقاً للشرطة كانت المتهمة تحت تأثير الكحول والمخدرات عند تنفيذ الاعتداء.
ويقول المحقق جيسون دالبيك القائم على القضية من مكتب مقاطعة أوكلاند، إن هذه واحدة من الحالات التي يمكن لضابط الشرطة أن يواجهها مرة واحدة في حياته.

وقد ظهرت فكرة مصاص الدماء منذ الآلاف السنين. وعلى الرغم من تواجد مخلوقات تشبه مصاصي الدماء في الحضارات القديمة، ينبثق الفولكلور لهذا الكيان، الذي نعرفه اليوم بمصاص الدماء، بشكل حصري تقريبًا في أوائل القرن الثامن عشر في جنوب شرق أوروبا، عندما تم تسجيل التقاليد الشفهية للعديد من المجموعات العرقية لتلك المنطقة، ونشرها.
وفي معظم الأحيان، مصاصي الدماء هم عودة للموتى من الكائنات الشريرة، وضحايا الإنتحار، أو السحرة، ولكنها يمكن خلقها بروح الحاقدة لديها جثة، أو يقوم مصاصو الدماء بعضهم.

وأصبح الاعتقاد في مثل هذه الأساطير سائداً، لدرجة أنه في بعض المناطق تسبب في هستيريا جماعية، وحتى الإعدام العلني لإناس ظنوا أنهم مصاصو دماء.