الرُضَّع والكلاب: صداقة قوية ومدهشة بالصور

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 أبريل 2021
الرُضَّع والكلاب: صداقة قوية ومدهشة بالصور
مقالات ذات صلة
كيف يؤثر الآباء في نشأة أطفالهم ومستقبلهم؟ أهم 5 تأثيرات
شاهد: دجاجة تقاتل ثعبانًا لحماية فراخها
شاهد: توقف حركة المرور احتراماً لعبور بطة وصغارها

الرابطة الموجودة بين الكلاب والبشر لا لبس فيها، هناك سبب لتسمية الكلاب "أفضل صديق للإنسان" إنها كائنات قابلة للتكيف وترتبط في علاقة خاصة مع البشر وخاصة الأطفال.

الكلاب مغرمة بالأطفال ويمكن أن تشكل روابط قوية بسبب مقدار الوقت الذي يقضونه معاً، لدى كل من الطفل والكلب وخاصة الجرو الصغير، رغبة مشتركة في وجود رفيق للعب وشخص يهتم بهما.

العلاقة المميزة بين الأطفال والكلاب

العلاقة التي سيخلقها طفلك مع الجرو الخاص بك هي علاقة فريدة ويمكن أن يكون لها مزايا جسدية ونفسية، من أهم الفوائد أن الكلاب تجعل الأطفال سعداء وقد ثبت أيضاً أن التفاعل مع الكلاب يرفع مستويات السيروتونين والدوبامين وهما اللبنات الكيميائية الأساسية للمشاعر الإيجابية.

يقول كاليب باك، خبير صحة الحيوانات الأليفة، أن الأبحاث أظهرت أن الأطفال الذين يكبرون مع كلب هم أقل عرضة لتطوير بعض الأنواع من الحساسية وعادة ما يكون لديهم نظام مناعي أكثر مرونة.

حقيقة أخرى مثيرة للاهتمام، للكلاب مشاعر أيضاً، على سبيل المثال يمكنهم الشعور بأن الطفل ضعيف ولا يشكل خطراً عليهم، قد ترى كلباً يشم أو يشم وجه الطفل، لا تدع هذا السلوك يخيفك لأنها طريقتهم في التحقق من صحة الطفل، هذه أشياء تفعلها الكلبة الأم مع صغارها.

أسباب تجعل الحيوانات الأليفة جيدة للأطفال

هناك العديد من الفوائد التي توفرها الحيوانات الأليفة للأطفال وبعض الأطفال يطلبون من والديهم امتلاك حيوان أليف، لكن الأمر متروك لوالديهم للتأكد من أن التجربة ستكون إيجابية بالنسبة للطفل وللحيوان وأن الحيوانات الأليفة تتلقى الرعاية التي يحتاجونها طوال حياتهم.

يميل الأطفال إلى التفكير في كل الفوائد الجيدة والممتعة لامتلاك حيوان أليف، الآباء والأمهات ذوي الخبرة أو حتى أصحاب الحيوانات الأليفة لأول مرة، يعرفون أن هناك الكثير من الصبر والوقت والجهد الذي ينطوي عليه الأمر، لكن المكافأة من مشاركة منزلك وحياتك هي الحب غير المشروط الذي سيقدمه لك ولأفراد عائلتك الحيوان الأليف.

إليك العديد من الأسباب الإيجابية التي قد تعود على عائلتك من إحضار حيوان أليف إلى المنزل:

  • الأطفال الذين ينشأون في منازل بها حيوانات أليفة أقل عرضة للإصابة بالحساسية الشائعة والربو.
  • قد يساعد اللعب مع الكلاب في خفض ضغط الدم.
  • الأطفال الذين لديهم حيوانات أليفة يخرجون أكثر للتنزه والركض واللعب والتمتع بجميع الفوائد الصحية المرتبطة بذلك.
  • يحتاج أصحاب الحيوانات الأليفة إلى زيارات أقل للطبيب.
  • غالباً ما يشعر القراء الناشئون براحة أكبر في القراءة بصوت عال لحيوان أليف.
  • تعتبر تربية حيوان أليف طريقة مقبولة للأطفال للعب دور الوالدين، للتدرب على أن يكونوا مقدمي رعاية وأشخاص مسؤولين، حيث أن تغذية ورعاية حيوان أليف تشجع على تحمل المسؤولية.
  • يُظهر الأطفال الذين لديهم حيوانات أليفة تحكماً أفضل في الانفعالات والمهارات الاجتماعية واحترام الذات.
  • تؤدي مشاركة حب ورعاية حيوان أليف في العائلة إلى تكوين رابطة مشتركة إضافية بين الأشقاء.
  • إن احتضان حيوان أليف يقلل من التوتر والوحدة والقلق.

بناء علاقة بين الحيوانات الأليفة والطفل المولود

يوصي العديد من الخبراء قبل إحضار طفلك إلى المنزل، بإحضار قطعة من ملابسه أو بطانية أو حتى حفاضات متسخة لحيوانك الأليف ليشمها، حاسة الشم لدى الحيوان أمر حيوي، لذلك يمكن أن تساعد هذه الخطوة حيوانك الأليف في التعرف على المولود الجديد.

عندما يعود الطفل بالفعل إلى المنزل، يجب على الأم الذهاب بمفردها أولاً لتحية الحيوان، حيث سيكون الحيوان الأليف متحمساً جداً لرؤيتها.

مرحلة التعارف:

حين تأتي خطوة التعارف الأول بين المولود والكلب، كن مشرفاً على هذا اللقاء الأول واتبع هذه التعليمات:

  • اجعل شخصاً ما يقيد الكلب بسلسلة أثناء جلوسك على كرسي واحمل الطفل في حضنك وغطي رأسه بيد، حيث يوضح هذا مدى حمايتك للشخص الجديد في المنزل ويمنع كلبك أيضاً من أذاه أو قضم أذني الطفل.
  • لا تضع الطفل على الأرض.
  • تحدث إلى كلبك بصوت هادئ وطبيعي وداعبه من أجل الشعور بالطمأنينة.
  • إذا لم يظهر أي سلوك عدواني، مثل الهدر أو الهسهسة أو توجيه أذنيه للخلف أو وضع ذيله لأسفل، فقد تسمح له ببطء برؤية طفلك الصغير وشمه ولكن ليس لعقه، اللعق غير صحي وقد يكون مقدمة للعض.
  • تأكد من أن الكلب مثبت بقوة بالسلسة وتوقع الاضطرار إلى سحبه للخلف.
  • إذا أظهر كلبك أي سلوك سلبي من أي نوع، قل له "لا" وأمره بالتراجع أو إبعاده جسدياً عن الغرفة، إذا تراجع من تلقاء نفسه كافئه.
  • حتى لو سارت الأمور على ما يرام، فمن الأفضل إبقاء كلبك مقيداً في أي وقت يكون فيه حول الطفل لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل وخلال هذه الفترة يمكنك مراقبة سلوكه.

عليك الانتباه والحرص من هذه الأشياء،غالباً ما تشعر القطط والكلاب بالغيرة من رفيقها الجديد في المنزل ويمكن أن تصبح عدوانية تجاه المولود الجديد، في كل من القطط والكلاب، احترس باستمرار من أي من علامات العدوان التالية:

  • العض والقضم والهدر.
  • شعر يقف إلى أعلى أو آذان متراجعة إلى الخلف أو ذيل متجه لأسفل.
  • إهمال استخدام صندوق الفضلات أو إخراج الفضلات على أرضية المنزل أو رشه من قبل القطط.
  • انسحاب أو رفض الطعام قد تفعل كل من القطط والكلاب ذلك.
  • تعامل دائماً مع السلوك غير المرغوب فيه من قِبَل حيوانك الأليف بقول كلمة "لا" بشكل حازم وكافئ جميع ردود الفعل الإيجابية مثل التراجع عندما يُطلب منه ذلك.
  • قد تتطلب الحيوانات الأليفة الصغيرة جداً وكبيرة السن مزيداً من اليقظة، على سبيل المثال ستظل الجراء تتعلم الطاعة ولديها الكثير من الطاقة، بينما ستعتاد الحيوانات الأليفة الأكبر سناً على إدارة المنزل وعدم وجود منافسة على عاطفة القائمين على رعايتها، ولذلك يكون الطفل في الحالتين منافساً قوياً بالنسبة لهم.

مرحلة تكوين صداقة:

بعد ثلاثة أسابيع، إذا سارت الأمور على ما يرام، قم بتضمين حيوانك الأليف في روتينك اليومي مع طفلك، اسمح له بمتابعتك أثناء إطعام طفلك والتغيير له والاعتناء به، استمر في استخدام ربطه في السلسلة إذا لزم الأمر.

امنح حيوانك الأليف أكبر قدر ممكن من الاهتمام والمودة عندما يكون الطفل في الجوار واصطحب كلبك معك عند الخروج في نزهة.

راقب كل اتصال بين حيوانك الأليف وطفلك، لا تضعهم في نفس الغرفة إلا إذا كنت قريباً بما يكفي للتدخل إذا ظهرت مشكلة.

عندما يبدأ طفلك في الزحف والمشي، حافظ على يقظتك، سيظل لدى طفلك الكثير ليتعلمه حول كيفية التعامل مع حيوان ما وحتى أكثر الحيوانات الأليفة رقة سوف يعض أو يخدش عندما يتأذى.

سوف يترنح طفلك ويسقط دون سابق إنذار، مما قد يفاجئ حيوانك الأليف ويجعله دفاعياً، أبقِ كلبك بعيداً عن الطفل إذا كان طفلك يستخدم مشاية والتي تدعم الطفل الصغير في وضع مستقيم، غالباً على مستوى عين الكلب مما قد يمثل تحدياً للكلب، لذا لا تسمح لطفلك وحيوانك الأليف أن يكونا في صحبة بعضهما البعض دون رعاية خلال أول عامين من عمر الطفل.

أثناء تدريب حيوانك الأليف على احترام طفلك، سترغب بطبيعة الحال في تعليم طفلك احترام الحيوان أيضاً.

أظهر لطفلك كيف يداعب حيوانك الأليف بلطف لتجنب وخز عيني وأذني الحيوان أو وضع يديه على فم حيوانك الأليف وتجنب شد الطفل للحيوان أو شد فروه.

علم طفلك مفهوم مساحة الكلب، اشرح أن أي شيء يقع على بعد سنتيمترات قليلة من وجه الكلب يخص الكلب.

مع مرور الوقت اسمح لطفلك أن يساعد في رعاية حيوانك الأليف.