متى يتوقف المصاب بفيروس كورونا عن نقل العدوى للآخرين؟

هل ترغب في امتلاك كمامة تحمل صورتك؟ إليك طريقة الحصول عليها

الباندا رفيقة وحدتك إذا قررت تناول الطعام في هذا المطعم التايلاندي

  • بواسطة: ياسمين محمد الأحد، 17 مايو 2020 الأحد، 17 مايو 2020
الباندا رفيقة وحدتك إذا قررت تناول الطعام في هذا المطعم التايلاندي

لعلك تشعر بالضيق بسبب الإجراءات الاحترازية التي تطبقها دولتك على مختلف الأنشطة اليومية التي كنت تمارسها، في إطار محاولتها الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، ومن بين تلك الأنشطة تناول الطعام في أحد المطاعم، بسبب اشتراط وجود مسافة آمنة في محيط كل طاولة، فإذا كنت ممن يكرهون تناول الطعام منفرداً، يقدم لك أحد المطاعم في تايلاند الحل.


الباندا رفيقة وحدتك إذا قررت تناول الطعام في هذا المطعم التايلاندي

دمية على شكل باندا تجلس إلى جوارك على الطاولة، حل لجأ إليه مطعم ميزون سايجون الفيتنامي في بانكوك، في إطار حرصه على الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي في ظل انتشار فيروس كورونا، ومحاولة منه لتبديد شعور الوحدة عن زوراه في الوقت نفسه.

وفي مايو/ آيار الجاري، خففت تايلاند بعض القيود على الأنشطة التجارية، مع تباطؤ حالات الإصابة الجديدة بكورونا، الأمر الذي أتاح للمطاعم فرصة إعادة فتح أبوابها، لكن مع تطبيق قواعد مشددة للحد من خطر انتشار الفيروس.

يقول ناتوت رودتشانابانتكول، صاحب المطعم: كنا نزود كل طاولة بمقعد واحد فقط، حيث يأتي الزبون بمفرده، لكنني استغربت الأمر لذلك فكرت في توفير صحبة.


الباندا رفيقة وحدتك إذا قررت تناول الطعام في هذا المطعم التايلاندي

وأضاف ساويت تشايبك، أحد زوار المطعم الذي كان يجلس في مواجهة إحدى دمى الباندا: إنني مسرور للغاية لوجود جليس، إنه الخروج الأول لي منذ شهور لتناول الطعام خارج المنزل.

وتابعت ساويت: الدمية تخفف من شعوري بالوحدة أثناء تناول الطعام. ولفتت زبونة أخرى تدعى سيريبون أسافاكارينت إلى أن قواعد الجلوس الجديدة كثيراً ماكانت تربك الزبائن، لكن الدمى جعلت الأمور أوضح كثيراً.

وقالت: الدمى سهلت الأمر علينا كثيراً مقارنة بالمطاعم الأخرى، حيث لا يعرف أغلب الناس المكان الملائم للجلوس، وينتهي بهم الأمر للجلوس على مسافات شديدة التقارب.


الباندا رفيقة وحدتك إذا قررت تناول الطعام في هذا المطعم التايلاندي

ولم ترصد تايلاند أي حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، يوم الأربعاء الماضي، للمرة الأولى منذ مطلع مارس/ آذار قبل بدء العزل العام، وفي يوم الخميس سجلت إصابة واحدة جديدة دون أي حالات وفاة، كما لم تسجل أي إصابة يوم أمس السبت، ليصل إجمالي الإصابات في الدولة إلى 3018 إصابة و 56 وفاة.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على سائح. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول