أول دولة تناولت القهوة في التاريخ: الصدفة كانت السبب

  • تاريخ النشر: الخميس، 01 أكتوبر 2020 آخر تحديث: السبت، 03 أكتوبر 2020
أول دولة تناولت القهوة في التاريخ: الصدفة كانت السبب
مقالات ذات صلة
شاهد: لحظة سرقة هاتف مراسل تلفزيوني في بث مباشر
وظيفة براتب 52 ألف دولار لخبير تذوق في شركة بسكويت: هل أنت مستعد؟
وفاة شخص بطريقة غريبة أثناء تغييره إطار السيارة

 يحتفل العالم باليوم العالمي للقهوة في الأول من أكتوبر كل عام، كأحد أهم المشروبات التي يعتمد عليها الكثير يومياً.

كان الاحتفال باليوم العالمي للقهوة مختلف في الكثير من البلدان، ولكن في محاولة لتوحيد جميع هذه الاحتفالات في جميع أنحاء العالم، اختارت الدول الأعضاء في منظمة القهوة الدولية ورابطات البن، الأول من أكتوبر ليكون يوما موحدا للمشاركة والاحتفال، وذلك وفقا للموقع الرسمي لليوم العالمي للقهوة.

وتم استغلال هذا اليوم للتشجيع على التجارة العادلة للقهوة، وزيادة الوعي حول مشاكل مزارعي البن، وفي هذا اليوم، يتم تقديم القهوة من قبل الشركات في أكواب مجانية ومخفضة منها للمواطنين على سبيل نشرالبهجة والاحتفال.

اليوم العالمي للقهوة

ومع الاحتفال باليوم العالمي للقهوة، يتم التذكير بإن تاريخ القهوة يعود إلى القرن العاشر وربما لوقت سابق حسب عدد من التقارير والأساطير المتعلقة بأول من استخدمها.

ووفقاً لعدد من التقارير والأبحاث، فيعتقد أن الموطن الأصلي للقهوة كانت من إثيوبيا، وأن أقدم الأدلة المثبتة على شرب القهوة أو معرفة شجرة البن هي من القرن الخامس عشر في الأديرة الصوفية في اليمن، واستعملت القهوة آنذاك من قبل المتصوفين، الذين يحرصون على السهر ليلاً لإقامة صلواتهم، وكانت القهوة تنشّط ذهنهم على الدوام.

أصل القهوة

على جانب آخر، هناك العديد من الروايات الأسطورية في أصل القهوة، ترتبط واحدة من هذه الروايات بالصوفي اليمني غثول أكبر نور الدين أبي الحسن الشاذلي، عند سفره إلى أثيوبيا، تقول الأسطورة إنه لاحظ أن مجموعة من الغنم تتمتع بحيوية غير عادية عند تناول التوت وتشهد نفس الحيوية، ومن هنا جاء اكتشافها.

ووصلت القهوة إلى جنوبِ الجزيرة العربية، وبدأت زراعتها في اليمن، وبحلول القرن السادس عشر، أصبحت معروفة في بلاد فارس، ومصر، وسوريا، وتركيا، وسرعان ما انتشرت في أوروبا.

 إلا أن رجال الدين أدانوا هذا المشروبَ عندما وصل البندقية عام 1615، إلى أن تمَت الموافقة عليه من قبل البابا كليمنت بعد أن تذوقه.

وبحلول القرن السادس عشر وصلت إلى بقية الشرق الأوسط وجنوب الهند وبلاد فارس وتركيا والقرن الأفريقي وشمال أفريقيا ثم انتشرت القهوة إلى البلقان، وإيطاليا وبقية أوروبا إلى جنوب شرق آسيا ثم إلى الولايات المتحدة الأميركية.

ومن تركيا، سافرت القهوة إلى لندن عام 1652، وسرعان ما باتت مشروباً يتعاطاه أغلب الناس في العالم.