أسرة انعزلت بمنزل مسكون بالأرواح عقاباً لهم بكسرالحظر: ماذا حدث؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 22 أبريل 2020
أسرة انعزلت بمنزل مسكون بالأرواح عقاباً لهم بكسرالحظر: ماذا حدث؟
مقالات ذات صلة
كمامة تغير لونها عند التقاط فيروس كورونا: الأغرب حول العالم
طالبة الـ14 عاماً تكتشف علاج لكورونا وتتسبب في ذهول العالم
صورة مبنى غريب في السعودية تثير الجدل: ما قصته؟

يبدو أن العقاب بإخافة المواطنين هو الحل الذي تلجأ إليه إندونيسيا دائماً، فبعد انتشار رجالاً على هيئة أشباح في المنطقة، قررت مسؤولة إندونيسية إخافة المخالفين لقواعد الحجر المنزلي المفروضة للتصدي لوباء كورونا، من خلال عزلهم داخل منزل مسكون بالأرواح.

منزل مسكون بالأشباح لمن يكسر الحظر:

وقالت المسؤولة الإقليمية في سراغن في جزيرة جاوة الإندونيسية كوسدينار أوتونغ يوني سوكواتي، لوكالة فرانس برس: "فكرتنا هي أنه لدينا منزل مهجور أو مسكون في قرية ويجب إيداع المخالفين فيه".

وقد كُلف المسؤولون المحليون إيجاد منازل مهجورة تصنف على أنها مسكونة، وهو مفهوم حاضر بقوة في التقاليد الإندونيسية، وقد أودع خمسة أشخاص في الحجر داخل منازل مسكونة بموجب هذه الإجراءات.

شكل المنزل المسكون:

وفي قرية سيبات، اختار المسؤولون المحليون منزلاً هجره قاطنوه منذ زمن بعيد، ووضعوا أسرّة تفصل بينها ستائر وبعض قطع الأثاث.

وعزلت هذه القرية ثلاثة من الوافدين الجدد، وأرغمتهم على تمضية فترة الحجر المنزلي الممتدة على أسبوعين في هذا المسكن السيء السمعة والمخيف، لإيخافهم من أجل البقاء في المنزل للحد من انتشار فيروس كورونا.

رأي العائلة القاطنة بالمنزل:

قال هيري سوسانتو إنه لم ير أي شبح منذ بدء إقامته في هذا المنزل المسكون، لكنه قال: "سننتظر الأحداث التي ستحصل تباعاً"، ولفت الرجل بأن هذا العقاب يصب في مصلحة الجميع وقد لقنني درساً مهماً.

أشباح في إندونيسيا:

جدير بالذكر أنّ قرية كبوة في إندونيسيا قد لجأت في وقت سابق إلى طريقة غريبة لمساعدة السلطات في إبقاء الناس بمنازلهم للحيلولة دون تفشي فيروس كورونا، وذلك عبر الاستعانة بالأشباح، حيث يمكن رؤية كائنات مغطاة برداء أبيض بالكامل تقفز لتفاجئ المارة ثم تختفي تحت ضوء القمر.

وتعتبر هذه الأشباح غير حقيقية، فقد نشرت القرية هذه الأشباح لتقوم بدوريات في الشوارع على أمل أن تفلح الخرافات القديمة في إبقاء السكان في منازلهم بأمان بعيدا عن فيروس كورونا الجديد، بحسب ما ذكرت رويترز.

وقال أنجار بانكانينغتياس، قائد فريق شبان القرية الذين نسقوا مع الشرطة بشأن المبادرة غير التقليدية للترويج للتباعد الاجتماعي في ظل تفشي الفيروس: "أردنا أن نكون مختلفين ونشكل أثرا رادعا لأن بوكونغ مخيف ومرعب".

أسرة انعزلت بمنزل مسكون بالأرواح عقاباً لهم بكسرالحظر: ماذا حدث؟

وبوكونغ هو اسطورة إندونيسية معروفة لديهم، وتعبّر عن روح الشخص الميت في كفنه الأبيض، ويكون وجهه شاحباً بفضل مساحيق بيضاء بينما يحيط سواد الكحل بعينيه.